الرواية القصيرة لقد فقدت السيطرة ! البارت التاسع

عام . sakura.life 638 0





لقد فقدت السيطره!

=============


*رغم هذه اللحظه الشاعريه, الا اننى كنت افكر فى ماذا سوف يحدث معانا هناك؟

وماهو المصير الذى ينتظرنا؟*
.

احسست بارتعاش سولى وانقباض اعصابها مره تلو الاخرى اعتقد انها تفكر فيما افكر فيه ايضاً , ابتعدت عنى ببطئ ثم نظرت لى واصطنعت ابتسامه فهى تحاول جاهده ان تجعلنى اشعر بالامل و الاطمئنان .....

سولى : اممم ولكن يبقى سؤال , اين توجد تلك الساحره؟

كاى : لا نحتاج لمعرفه العنوان

سولى : ممماذا؟! الن نذهب لها

كاى : لا الامر ليس كذلك , دعينى اوضح لكى الامر (قلت ذلك وانا ارفح كفوف يدى محاولاً تهدئتها , تنهدت ثم اكملت)

فى تلك الليله امام المطعم .. ااقصد عندما اُغشي عليكى و حملتك (رفعت حاجب واحد ثم امؤت براسها لاكُمل حديثى) عندها ظهرت لى قوه جديده

سولى : وهى؟؟

كاى : استطيع الان ان اتنقل من مكان الى اخر في لمح البصر , كل ما يتوجب على هو تخُيل ذلك المكان وبعدها اصبح فيه

(ارجعت رأسها الى الوراء قليلاً وبربشت عيونها ثم قالت وهى تتردد)

سولى : هل .. هل انا سبب ظهور تلك القـ..ــوه؟

كاى : في الواقع , نعم

(ارتبكت ثم ارجعت خصلات من شعرها خلف اذنها ولم تتفوه بكلمه , بالطبع فهى في كامل التعجب من هذه الحاله انها لاتصدق حقاً كيف يمكنها ان تتحكم بي لهذه الدرجه ,,, أأنتم مستغربون؟ كيف عرفت احساسها هذا؟

سولى من النوع الذى تفضحه عيونه وهى امامى الان عيونها تتكلم وتفصح عن مابداخلها وعن ما يدور في ذهنها ولو انتم مكانى لكنتم علمتم بذلك .. اعدلت جلستى الى الامام ووضعت يداى على ركبتاى ثم نهضت من على الاريكه , نظرت لها ومددت يدى نحوها .....)


كاى : هيا بنا .. حبيبتى

نظرت الى بعيونها الامعه ثم لمست يداها الناعمه يدى شيئاً فشيئاً وبما ان قامت حتى جذبتها نحوى بسرعه وهمست فى اذنها

كاى : اغمضى عيونك لبرهه

سولى : حسناً (اغمضت عيونها بقوه وعقدت حاجبيها ثم اخفضت رأسها لاسفل قليلاً وتشبثت في قميصي)

وانا الاخر اغمضت عينى وبدأت اتذكر المكان في الحقيقه لم اتذكره وحسب بل رأيت كل تفاصيله لانني لم انساه كل شئ بدى لى وكأنه امس .. الاصوات ,, الاشكال المرعبه ,, التماثيل ,, وجهها الذى لايُنسي بسهوله ,, تنهداتى ,, ارتعاش يد والدتى و ,, و,,,

لا حاجه للتكمله فانا قد وصلت الان اننى امام غرفتها...

كاى : يمكنك النظر الان(قلت ذلك لسولى)

فتحت عيونها وكانت غايه في الاندهاش , قبضت على يداها وحاولت طرد الافكار المرعبه منها ثم مسكت يدى وبصوتها الرقيق قالت

سولى : فالندخل ... حبــ..ــيبي

عندما سمعت هذه الكلمه كنت مخدر تماماً ولم اشعر بقدمى حتى فقط اتسعت عيونى ولم اخف ولا اهتم بما حولى من اشياء مرعبه ولا هذه الاصوات التى تدخل اذنى كالطنين .. ضغطت على يدى بقوه وظلت تسحبنى حتى دخلنا الغرفه .

كانت العجوز كما هى بنفس الوجه المنكمش المرعب ويداها البشعه ,,

مازالت نظارتها حاده لدرجه تجعلك تخشها دون الاقتراب منها حتى! لم اشعر بقدماى وهى تتحرك حتى اختفت خلف سولى واملت برأسي ونظرت لها بطرف عينى ... انه يتكرر مره اخرى نفس المشهد اننى اتحامى بسولى كمان كان الحال مع والدى لم اتحمل هذا الشعور المهين وسقطت دمعه منى و بعدها انتفضت سولى كما فعلت انا في اول مره رأتيها فقد افزعنا صوتها المخيف ...


الساحره : كنت انتظرك ... كاى

امتصت سولى ريقها ببطئ وظهرت تلك التقرحات في وجهها مجدداً

كاى : انا ... انا اسف لم يكن على احضارك معى الى هنا (همست الى سولى وعيونى تبكى بمفردها دون اذنٍ منى , ولكن لم اتوقع رد فعلها ذلك! فوجدتها تمسك بيدى بقوه اكبر ثم جذبنتى وجعلتنى اقف بجانبها نظرت الى ثم قالت بنبره غير اعتياديه كانت قويه وصامده رغم تلك المصاعب التى نواجهها ...

سولى : اه ونحن ايضاً كنا بانتظارك (قالت ذلك وهى تأخذنى معاها الى ناحيه الساحره ثم جلسنا )

نظرت الساحره اليها ثم ابتسمت على محياها ابتسامه خبيثه وقالتwink

الساحره : بالطبع سولى , يبدو انكى تحبيه للغايه , اذا الامر سيكون سهل اليس كذلك؟

سولى : وضحى كلامك, لا افهمك عن اى امر تتحدثين؟

الساحره : هه كنت اظنك اذكى منه , الامر الذى جاء بكم الى هنا , انهاء اللعنه

رفعت الساحره حاجبيها وبدأ يظهر لها انياب و يزداد انكماش وجهها الشاحب بدت مخيفه للغايه وفجأه حاولت ان تمسك سولى ولكنى تدخلت وقبضت على يدها بقوه قبل ان تصل لها ورفعت عينى وللمره الاولى نظرت في عيونها مباشره

كاى : اياكى ان تفكرى حتى في ذلك , دعيها وشأنها (قلت ذلك وانا اصرخ)

الساحره : حسناً لا تنهار , ولكن لن استطيع فعل شئ لكما حيال ذلك سولى : انتى! كُفى عن قول الالغاز

الساحره : اختصار لوقتى ووقتكم هه انهاء هذه اللعنه يتوقف عليكى

كاى : وما الجديد فيما تقولينه , نحن نعلم بذلك ولكن كيف؟

لم تدير الساحره وجهها لى ابدا بل ظلت تُمعن النظر الى سولى وتميل وجهها يميناً ويساراً اما سولى فكانت تتصبب عرقاً واخذت تفرك اصابعها في كف يداها وتحرك قدميها بتوتر شديد فهى كانت خائفه من ما سوف تتفوه به الان

الساحره : كيف .. تتوقف عليها ( اشارت براسها الى سولى ) فان كنت تريد العيش بلا قوى رغم اعتقادى بانها تميزك يجب ان تعطيك سولى شيئاً ثمين جداً , تضحى من اجلك باغلى ما تملك

سولى تمتمت : عن اى شئ ثمين تقصــ..ـــدين؟

الساحره : حياتك!

تجمدنا انا وسولى في مكاننا من هول ما سمعناه للتو حتى انه لم يظهر تعابير على وجهينا من شده الصدمه قبضت على يدى ونهضت من مكانى بقوه ثم جذبت سولى نحوى التى كانت تنكس رأسها الى اسفل ولا تتحدث

كاى : يكفيييييي لن اسمح لكى بذلك , هيا بنا نذهب

الساحره : ليس بهذه السهوله , عزيزى!

*سولى تتحدث في نفسها*

بعدما قالت تلك الكلمه لم اشعر بقدماى من الرعب وقلبي صار ينبض بقوه شديده وفجأه!!

لم اجد كاى الى جانبي تلفت يميناً ويساراً وانا اهذى بصوت عالى وانادى اسمه وعندما استدرت ناحيتها وجدت كاى ملقي على الارض ثم ارتفع عده سنتيمترات وصار يتلوى ووجه اصبح احمر اللون كالدم وعروقه ظهرت في كل مكان في جسده وكانها سوف تنفجر ويتؤه من الالم ويصرخ باعلى صوت له ,

صحت باعلى صوتى وقبل ان اقترب نحوه ارطتمت في الهواء وكأن يوجد حاجز يفصل بينه وبينى يمنعنى من الوصول اليه وضعت يدى على رأسى التى كادت تُدمر فالذى حدث معى اليوم ليس بقليل ابداً اشعر بانى في كابوس ,

اجهشت بالبكاء اما الساحره كانت ....

كانت مخيفه وهذه الكلمه لا تصف ما اشاهده الان كان شعرها يطير وعيونها حمراء داكنه وانيابها ظهرت بقوه كانت تضحك وشهقات ضحكاتها العاليه تكاد تفقدنى صوابي انها وحشاً .. يمكننى ان افهم ما يحدث, انها جعلت كاى يُصاب بلعنه التى لُعنت منها ,,


الساحره : اذاً كاى , هل تريد المغادره ههههههه

كانت دموعى تنهمر ويداى ترتعش واخذت اتطلع الى كاى وانا اُحرك رأسي مستنكره ما يحدث ثم انقضتت عليها وقلت وانا اصيح

سولى : ايتها العـــــــاهره اتركيــــه وشأنه

امالت راسها ونظرت الى وكان صوتها غايه في البشاعه وله صدى صوت مريب يجعل الجدران ترتعش عند سماعه

الساحره : الامر خرج من يدى , انتى الان المتحكمه في ذلك قولى كلمه واحده ,, موافقه ,, موافقه ان تعطيه من عمرك ولكن هذه المره ليس لفك اللعنه بل لكى يحيي ,

تذكرى ليس امامك الكثير من الوقت للتفكير امامك دقيقتان والا سوف يموت


زالت تعابير الغضب من وجهى وبدأت تعابير الصدمه بالظهور رجعت خطوه الى الخلف ثم نظرت الى كاى الذى كان على وشك الانفجار من شده الالم والدماء يسيل حوله وظهر من العدم خط دائرى حول عنقه وكأنه حبل مربوط يخنقه ويمزق جسده شهقت ببصوت عالى ووضعت يداى الاثنان على فمى كانت يداه تتحرك بقوه وقدميه ترتفع من اعلى لاسفل ,

حتى ان عيونه كادت تختفي انه على وشك الموت ورغم كل ذلك كان ينظر لى , كانت نظراته تمنعنى من ان اقول اى شئ فهو مع كل الذى يتكبده الان كنت انا كل ما اهمه واشغل فكره حتى وهو يموت يفكر بي ماهذا الانسان ؟ من هذا الشخص الذى يريد حمايتى حتى من نفسى ؟ .....

لكن لا لن تكون هذه هى النهايه لن ادعها هى من تكمل السيناريو لن تكون هى من تنزل الستار رؤيته بهذه الحاله جعلت النياران تشتعل في جسدى والدماء تفور داخل عروقى كالبركان ولم اتردد للحظه نظرت لها بكل ثقه وقلت ...


سولى : انا موافقه


devildevildevil

كم نسبه تقيمكم للبارت؟yes/no

1\ هل ساتموت سولى؟

2\ ماذا حدث لكاى؟




#Mariamheart



يتبع>>>>>>>>>>>البارت العاشر والاخير

 

إضافه رد جديد
مجموع التعليقات (0)