الرواية القصيرة لقد فقدت السيطرة ! البارت الخامس

عام . sakura.life 734 0





لقد فقدت السيطره!

=============


*لم ارى سوى والدتى ملقيه على الارض والدماء يحيطها من كل جانب و والدى لا يكف عن البكاء*.surprisecrying

بعد تلك الذكريات القاسيه اريد الان ان يقف العالم لبُرهه! اريد ان يعم الصمت ارجاء المكان , اريد ان يقف الوقت واغمض عيناى واحاول التنفس , انا اشعر بان انفاسي قد قُطعت بمجرد انى تذكرت تلك الحادثه البشعه ... هل .. يمكن ان يعود بى الزمن الى الخلف ؟ لاغير كل ما حدث , او لانتحر واخلص نفسي ومن حولى منى !!

لحظات استغرتها في التفكير وعيونى مغمضه والدموع تتساقط من دون ارادتى حتى شعرت بان الهواء يأبي ان يدخل انفى ,, اصرخ بداخلى ولكن لا احد يسمعنى ,, والان يجب ان استجمع قواى لادخل المنزل على الاقل استطيع ان اسمع ابي يلومنى او حتى يضربنى فهذا يريحنى لاننى استحق ذلك , هيا كاى فالتدخل ......

فتحت باب المنزل وانا اجده مليئ بالضباب وكأنه مهجور نوعاً ما الشمس تدخل من النوافذ وكأنه مجبوره على ذلك ابيه ان تمرر اشعتها عليه , تلفت ولكن لم اجد احد بالمنزل فقط صدى تنهداتى يعم المكان , اين هو ابي ؟؟ لماذا غادر ؟ بالطبع لا يستطيع رؤيه وجهى ياربي حتى اننى رضيت بالهموم واردت ان اتعذب بالكلام الجارح او حتى اتلقي ضربات منه فهذا يُريحنى استحق ذلك ولكن ههه الهموم لم تطيق وجودى , اه ما هذا؟ ما هذه الورقه الموضوعه على الطاوله هل يمكن ان تكون منه ؟؟؟

ركضت مسرع وفتحتها ,,,

*كاى .. لا تنتظر منى انا اقول لك حتى كيف حالك !! فقط كل ما استطيع قوله لك هو ان والدتك بخير الان بعد ما سافرنا لتلقى العلاج خارجاً اصبحت على ما يرام .. او بالاحرى على ما يرام وانت بعيد عنها .. لن ترانى مجدداً انا اتيت اليوم لكى اخبرك هذا واصفى اعمالى هنا لانقالها هناك في امريكا لنعيش انا ووالدتك اخيراً في سلام ... اما بالنسبه لمصروفاتك يوجد في حسابك ما يكفى لتعيش .... وداعاً*

.

قرات الكلمات وانا لا اعرف هل افرح على تحسن حاله امى ام ابكى لانها افضل بدونىindecision



لا اعرف هل اسعد لتذكر ابي لى ام اكتئب لاننى لن اراه للابد

شعرت فجأه وان امسك الخطاب ان قلبي كاد يتوقف عن النبض فوضعت يدى عليه واخذت احاول تجميع الهواء حول فمى بشهقات عاليه ولا استطع فعل شئ اخذت اضرب بقبضه يدى على قلبي ولكن من دون فائده .. لم اشعر بنفسي غير اننى وقعت على الارض ومسكت بالكرسي الذى بجانبي لاحاول ان لا افقد الاحساس بما حولى واذهب في غيبوبه بلا رجعه ..انا لا ابكى او حتى اصرخ فحزنى مزق قلبي واكتفي بتأنيب الضمير الذى لا ينتهى ولن يتنهى الا عند مماتى! لا اقدر ان اجلس هنا ولو حتى لدقيقه يجب ان اغرب من هذا المنزل اللعين الذى يذكرنى باتعس ايام حياتى ساهرب من اشباح الذكريات نعم يجب ان اهرب , حاولت النهوض وانا ااعقد حاجبي ويدى على قلبي مفروده والاصابع وغروزه angryتحاول ان تُخرج النبضات انا عيونى لا تكف عن الدوران , وقفت وانا اتحرك بجابن واحد لا اشعر بالجانب الايسر لى ولا حتى بقدمى اليسرى فقط اتعجز على قدم واحده واحاول السير بصعوبه حتى وصلت الى مقبض الباب نعم احاول فتحه الان ولكن وكأن يوجد شئ يسحبنى للداخل ,, انا اقاوم سوف اهررب لا محااااله

واخيراً خرجت انا اركض الان ,, بل اقفز بقدم واحده ,,يدى لا اشعر بها وكأنها شُلت , ااه هاااا ااااااه اصوات شهقاتى تعلو وصلت للتو الى منتصف المدينه عندها سندت على تمثال الميدان بيدى وجدت الناس تمشي حولى وانا اراهم اشباح , ارى اشكال مرعبه على وجههم , ارى ضوء اسود يقترب منى يكاد ان يعمينى , ارى ارواح شريره تتجسد على هيئه بشر وتلك الاصوات المرعبه التى كنت اسمعها عند الساحره العجوز تردد في اُذنى الان , وضعت يدى على اذنى بقوه وانا اصرخ باعلى صوت عندى وعيونى تزرف الدمعcrying التى تحرق وجنتى ,, الرؤيه اصبحت مشوشه لا ارى سوى ضباب الان كالذى كان في منزلى , ولكن ما هذا ؟ ماهذا الضوء اللذى يسطع امامى انا اشعر بهواء نقي يقترب منى يجعلنى اخيراً اتنفس اشعر وكأن ملاك نزل من السماء ليحمينى من تلك الشباح وكلما اقترب كلما ابتعد الظلام . اخذت اًضيق حدقه عينى لكى احاول ان استوعب من هذا الشخص ,, انها فتاه انها سولى ! انها ملاكى الحارس angelنعم هى بذلك الوجه المنير حاولت النهوض وذهبت يداى المرتعشه نحو يداها وبعد ان مسكتها لم اقل سوى,,

كاى : ســ..ـولى !

فقدت السيطره على نفسي و ارتميت في حضنها بجسدى المنهك ثم فقدت الوعى .....

.

*سولى تتحدث في نفسها*

بعد خروجى من المدرسه مبكراً لم اعرف ماذا افعل فقط ذهبت الى منزلى وجلست مع امى المريضه فوجدت الدواء قد نفذ , ارتديت معطفي وذهبت الى الصيدليه المجاوره ولكن لسوء الحظ كانت مغلقه اخذت امشي وامشي ولكن بلا فائده كلهم مغلقين , لماذا ؟ هل اليوم اجازه؟؟؟ لم يكن امامى سوى الذهاب الى منتصف المدينه عند الميدان يوجد صيدليه كبيره ولكنها غاليه ,, لم يهمنى ذلك فقط وفرت اجره الحافله وضفتها على النقود التى احضرتها لشراء الدواء ومشيت حتى وصلت , اااه انا جسدى منهك واتصبب عرقاً وضعت يداى الاثنين على ركبتاى واخذت انفث الهواء من فمى وانا اثنى ظهرى للاسفل وبعد ثوانى ابتسمت ابتسامه مشرقه لاننى وصلت الى الصيدليه اخيراً , اشتريت الدواء من هناك وكما توقعت انفقت الكثير , لم يتبقى الا 6 وون فقط امم يمكن ان استقل بهم دراجه على الاقل من الرجل الذى دائماً يجلس وبحوزته الكثير منهم فهذا رُغد عيشه انه يتواجد بعد الميدان بشارعين على ما اتذكر , اذا هيا سولى لتكونى قويه

اننى اسير الان نحو الميدان ولكن مهلاً لحظه ! يوجد شاب يجلس هناك اووه الابله انها منطقه محظوره كيف يجلس في منطقه عامه كاهذه! يجب ان اُحذره وبعد خطوات وكلما اقترب اكثر اجد ملامحه ليست غريبه عنى ابداً اووه انه ذلك الشاب في المدرسه ماذا كان اسمه ؟؟ اه كاى على اى حال كنت اريد ان اشكره على اهتمامه بي بدلاً من معاملتى السيئه له , لما يبدو عليه التعب هكذا ولما مازال برداء المدرسه حتى الان؟ اقتربت منه ونظرت له وقلت بنبره مستغربه ..

سولى : كاى !

وفجأه وجدته قام من مكانه وابتسم لى ابتسامه غريبه smileyكانه وجد والدته ثم مسك يدى كنت اريد ان اصفعه ياله من فتى منحرف فتحت عيونى بقوه وقبل ان اسحب يدى واصفعه وجدته ارتمى بين ذراعى , ماهذا بحق الجحيم ؟

سولى : انت انتتتتت ابتعد عنى قبل ان اصرخ واجعل الناس يلتفون حولنا (قلت ذلك وانا ادفعه بعيداً عنى)

لكنه لا يجيب اووه هل فقد الوعى؟! ااه يالهى ماهذه المصيبه ماذا افعل ؟؟


devildevildevil

كم نسبه تقيمكم للبارت؟yes/no

1\ كيف ستتصرف سولى مع كاى؟

2\ هل سوف تتركه وترحل ام تعيده الى منزله؟




#Mariamheart



يتبع>>>>>>>>>>>البارت السادس

 

إضافه رد جديد
مجموع التعليقات (0)