الرواية القصيرة لقد فقدت السيطرة ! البارت الثالث

عام . sakura.life منذ 3 سنوات و 3 شهور 665 0



لقد فقدت السيطره!

===========


*هل هذا هو الحب من النظره الاولى؟؟*heart

حاولت ان اتماسك قليلاً ولا انجرف نحو رغباتى مره اخرى ثم التفت للمُعلم

المعلم : هيا فالتجلسي يا سولى ,,angel

اتسعت عيونى ونظرت الى يد المعلم التى كانت سوف تشير الى المقعد الذى سوف تجلس فيه سولى وانا قلق من ان يختارنى انا , بدأت اتلفت خلفي لاجد مقعد فارغ ولكن لا هروب من القدر! فلا يوجد اى مكان سوى المقعد الذى بجانبي ,, ماذا سوف افعل الان ؟

المعلم : اه هناك بجانب كاى .. هيا اجلسي

اقتربت الفتاه منى وهى تتابع نظرات عيونى فهى تحاول ان تقرأ تعابير وجهى , اظن انها حائره اذا كنت فتى لطيف او سئ .

بغض النظر عن الاجابه الا اننى لم استطع ان افعل اى شئ سوف ان اصطنع ابتسامه بسيطه smiley.. عندما رأت ابتسامتى شَعرت بالاطمئنان في عيونها , وبادلتنى نفس الابتسامه ثم جلست الى جانبي ,,

عندما جلست احسست بهواء لطيف قادم من ناحيتها رغم حراره الطقس , نظرت الى وجهها فوجدت عيونها تلمع وكأنها تعكس اشعه الشمس و وجنتيها لهم لون الورد الزهرى , لم اشعر بنفسي ولا بنظراتى فقط! لم استطع ان اغض بصري عنها ,, شَعرت سولى بنظراتى التى كانت تراقبها وبدأت حينها وجنتيها بالاحمرار , اخذت تُرجع شعرها وراء اُذنيها ثم تنهدت والتفت لى وبصوتٍ غايه في الرقه والعذوبه قالت...

سولى : ااه ,, مرحـ..بــاً ,, انا اُدعى لــ

كاى : اعلم ,, لى سولى

صدر اسمها من فمى تلقائياً , يالهى لما انا ملهوف لها بهذا الحد!! انها الان سوف تظُننى معجب بها او سهل المنال , اغمضت عينى لبرهه ثم امتصصت ريقي بسرعه وقلت

كاى : اوه انتى قُلتيه منذ دقائق لهذا لازلت اتذكره , تشرفت بمعرفتك

سولى : وانا ايضاً (قالت ذلك وهى على وجهها تعابير التعجب من رده فعلى فانا حتى لم اعطى لها فرصه بالحديث)

ادرت رأسي باتجاه المعلم وحاولت ان اتغاضا عن افكارى وانتبه للدرس ,, اما هى فكانت خجِله حقاً وحاولت ان تُشغل نفسها بالكتابه وراء المعلم وفجأه!! رن هاتفها النقال , انتفضت مذعوره و نظرت اليه بدا على وجهها الخوفsurprise ولاحظت ان الهاتف كاد ان يفلت من يداها من كثره ارتعاشها , كانت عيونها تلمع وكأنها على وشك البكاء ,, حاولت التحكم في نفسها وتنهدت ثم قفلت الهاتف و اعتذرت للمعلم , نظرت لها بطرف عينى فوجدتها تميل برأسها ناحيه اليسار وعيونها تملئها الدموع cryingوتنظرالى الورقه التى امامها ثم بدأت ترسُم اشكال وخطوط غريبه ,, لم افهمها حقاً ,, والاغرب من ذلك انها ترسم في الورقه وكأنها تنحت شيئاً بقوه كبيره وفجأه تركت القلم من يدها , بدأ يتدحرج حتى وقع اسفل قدمى ولكنها لم تنتبه حتى !!!

اخفضت رأسي الى اسفل والتقطه ثم وضعته بجانب يداها الموضوعين على مسافه قريبه من بعضهم البعض اصابعها مختبئه دخل كف يدها الذى كان اشبه بالكهف ,,

لما انا مهتم بها الى هذا الحد؟ لما اُركِز مع كل تفاصيلها ؟؟

ولكن الا يجب ان اقول لها حتى ما بك ؟ ااه اشعر وكأن راسي يدور اشعر وكأننى اتحدث الى شخصيتين .. الاولى ترفض ان اكلمها والثانيه تدفعنى لمحادتثتها ,,, بربك كاى لن يحدث شيئاً اذا تحدثت اليها .. واخيراً اغمضت عيناى و استجمعت قواى ثم التفت لها وكنت على وشك الحديث ولكن دق جرس انتهاء الحصه تباً

بمجرد ان سمعته وضعت اغراضها في حقيبتها ثم خرجت من الفصل ولم تلتفت لى حتى,,,

اه يالهى وانا الذى كنت اهتم لامرها ... ولكنى سوف اموت من الفضول من كان يتصل بها يا تُرى؟ من هو ذلك الشخص الذى سبب لها كل ذلك التوتر ؟ ربما تكون فتاه او ,,, شاباً(قلت ذلك وانا اضغط على اسنانى) قاطع تفكيري صوت معدتى التى كانت تصرخ من الجوع , حمداًلله انه وقت الغذاء ,,, قمت من المقعد واتجهت مباشره الى غرفه الطعام , اقتربت من الطاهى وانا احمل طبقي ليضع لى الطعام ولكن قبل ان ابتهج حتى ,, سمعت صوت شاب يضحك بصوت عالى winkفالتفت وجدته .. ياللهول يقف امام سولى انه يحاول مضايقتها ,, انه يكاد ان يلمس شعرها ,, لم اشعر بنفسي حينها سوا اننى القيت الطبق الذى كنت احمله على الارض بقوه مما اصدر صوتاً جعل الكل ينظر لى , اقتربت مسرعاً كالرياح نحوه ذلك الشاب ومسكت يده بقوه وقلت له وانا بكامل الغضب

كاى : اياك ان تفكر في ذلك حتى

نهضت سولى من مكانها وعيونها متسعه ونظرت الى

بدأت اضغط على يدايه بقوه شعرت باننى اريد تحطيم راسه وكسر يده ,, نظر الفتى الى عيناى وظهر عليهه تعابير الرعب مما جعلنى ادرك انه ربما ايكون قد تغير لون عيونى الى الاصفر ,, حاولت ان ابتعد عنه ولكن لا فائده لقد فقدت السيطره على رغابتى في قتله .. مسكت عنقه بقوه ثم جذبته و صدمت راسه بالحاط ,, وكنت على وشك صفعه الا ان يد سولى وضعت على كتفي عندما وضعت يداها شعرت فجأه باللاستخراء وبدأ ثورانى ينطفئ فكان يداها كانت بمثابه ثلج قد وضع على جسدى الاشبه بالنيران وجدت يداى تترك عنقه تلقائياً !! وشعرت بان تعابير وجهى قد اختفت ,,, نظرت لها فوجدتها تبكى وتقول..

سولى : لا تفعل ذلك ارجوك , انه لا يريد ايذائى ,كنا نمزح فحسب

اننى حقاً لا اشعر بنفسي ولا ادرك ما حدث للتو لقد تحولت من وحشاً كاد ان يقتل شخصاً اخر الى طفل وكل ذلك من لمسه يد

ولكنى لا اجد في ذلك حرج او حتى اقاوم فقط استسلمت لرغابتها واموائت برأسي وتركت الشاب يهرب بعيداً

نظرت لى سولى وقالت ,,

سولى : انا لم اطلب منك المساعده ,, فقط اهتم بشؤنك

(قالت ذلك بجديه)

في الواقع لم تؤثر تلك الكلمات في ابداً لسبب بسيط اننى عندما امعنت النظر في عيونها وجدتها تقول لا تتركنى انا بحاجه لك !!

قبل ان أخذ خطوه نحوها سمعت خطوات على بعد 1000 قدم تقريباً من موقعى هذا ,, امعنت السمع انهم يالهى ,, الشرطه !!

لابد من انهم قد أتوا لاخذ اقوالنا و لكشف اى ادله .. ماذا افعل الان ؟ ربما لا استطيع السيطره على نفسي امامهم وتظهر تعابير على وجهى توحى باننى الفاعل ,, هل اهرب ؟؟؟ لا ان فعلت ذلك سوف اثبت التهمه على ؟؟ ماذا افعل ؟؟


devildevildevil

كم نسبه تقيمكم للبارت؟yes/no

1\ من هو ذلك الشخص الذى اتصل بسولى؟

2\ لماذا شعر كاى بالراحه الشديده عندما وضعت سولى يداها عليه؟
heart



#Mariamheart



يتبع>>>>>>>>>>>البارت الرابع

 

إضافه رد جديد
مجموع التعليقات (0)