الرواية القصيرة لقد فقدت السيطرة ! البارت الاول

عام . sakura.life منذ 3 سنوات و 4 شهور 1274 0



لقد فقدت السيطره!

=============


*يبدأ البارت بصوت كاى يتحدث لنفسه وهو ينظر في المرآه* .

* كان كل شئٍ بخير , كانت حياتى على ما يرام , كُنت سأموت وينتهى امرى حينها, ولكن ماذا حدث لى الان , ها أنا على قيد الحياه ولكن نصفى الاخر يموت ! فى تلك الغرفه مازلت اسمع شهقات والدتى وصراخ ابي الذى لا ينقطع , ومازلت اتذكر عيون تلك العجوز الشمطاء cool, نعم ان كل شئ يبدو وكأنه كان امس!*

*Flash back* كُنت في العاشره من عمرى وقد اصبت بذلك المرض الذى يجعلك تموت من الالم مع كل لحظه تتنفس فيها !! انه العُضال .... عندما علم والداى بذلك لم يفعلوا شئ سوى الصمـــت حتى يهيأ لك بانهم فقدوا التنفس surprise, كانت نظرات امى حينها لا تُفسر بالكلمات فكانت تبكى من دون دموع indecisionاما ابي لم يصدق في البدايه ولكن بعد ظهور علمات المرض عَلىِ ادرك كل شئ ...اتذكر دخول وخروج الاطباء من غرفتى بلا فائده ومع ذلك لم نيأس حتى جاء الطبيب الخامس اخذ يفحصنى لمده لا تقل عن 25 دقيقه , اتذكر تعابير وجهه جيداً كان شاحبا,ً لونه يميل الى الاصفرار , يداه ترتجف, يمتص ريقه ببطئ يحاول ان يهدئ من روعه , وبعد عدة دقائق استدار الى والدى وهو بكامل الخزى والعار فهو كان من اكفه الاطباء في ذلك الوقت , كانت نبره صوته متقطعه تماماً كا نبضات قلب والدىbroken heart, على عكس دموع والدتى cryingالتى لم تتوقف في تلك اللحظه . قال: اسف! لا, يوجـ...ـد امل ابنك متبقي له اربعه ايام ثم ...يفارق الحياه تلك الكلمات مرت على اذنى كالطنين المزعج وعندها لم اسمع اى شئ وكأننى اصبحت اصم ! فقط اكتفيت بالتفكير فيما سوف يحدث بعدها ..... . surprise

مر اليوم الاول ثم الثانى ومن بعده الثالث وبدون اى جدوى حتى سمعت امى عن تلك العجوز , انها ساحره موهوبه وفي يدها حل لجميع الامور , لم يكن امام امى سوى هذا الحل فكان متبقي لى ساعات و اموت ! حملنى ابي على ظهره , اخذ يقنعنى بان كل شئ سيكون بخير واصطنع ابتسامه طوال الطريق المؤدى لها smiley, وعند وصولنا .....

بدأت اسمع اصوات مرعبه تأتى من كل مكان , صراخ لا يتوقف وكأنه بجانب اًُذنى تنهُدات عاليه , وتمثلت لعينى اشكالاً غريبه على الجُدران غير وجود التماثيل الاكثر رعبا في العالم ! . انزلنى ابي من على ظهره وحاولت ان اتحمل ما اراه, صارت عيناى تدور وحدها في المكان و قدمى ترتجف حتى رأيت غرفه العجوز!

عندها اصبحت اتعثر في ثيابي وكأن الطريق طويل للغايه مع انه كان على بعد خطوات من مكانى! عند دخولى للغرفه مسكت يد والدى وتخفيت خلف امى اغمضت عيونى بقوه متفادياً ما يمكن ان القاه حتى سمعت صوتها .. نظرت بطرف عينى لارها فوجدتها تجلس و على وجهها تعابير عابسه, التجاعيد لا تجعلك ترى حتى ملامحها , نظراتها حاده ولا ترمِش حاسه سمعها قويه للغايه مقارنهٍ بسنها .. اقتربنا منها شيئاً فشياً لان والداى كانوا قلقين مثلى واكثر, سمعنا صوتها الاشبه بصوت الغراب...

يقول : تفضلوا بالجلوس .. كيف حالك يا كاى ؟ اااه لقد نادتنى بأسمى ! كيف عرفت ذلك! ظهر على وجهى ووجه والدتى تعابير الصدمه surpriseواتسعت عيوننا بقدر اتساع صدر والدى الذى اخذ نفساً عميقاً ليتماسك امامى , مدت العجوز يداها البشعه الى , رفعت عيناها ونظرت الى عينى مباشرةً ثم ابتسمت ابتسامه خبيثهwink ,, ترددت كثيراً ان اُعطيها يدى ولكنى شعرت وكأن يداى تُجذب نحوها بمفردها ! وعندما لمست يداها.........


لم ارى والداى ! فقط رأيت اضواء كثيره في الغرفهenlightened الاحمر الذى يوحى بأن الدماء تنتشر في كل مكان , الاصفر الذى يؤذى عيونك ويجعلك لا ترى , الاسود الذى كان كالشبح الذى سوف يسلب منك روحك والاشكالى المرعبه حولى , عيونهم لا تكف عن التحديق بي اصبحت اترنح كالثمِل نظرت الى عيونها وجدهما مخيفتان حقاً , اخذت تجذبنى نحوها اكثر وانا اتصبب عرقاً عزيراً و عيونى متسعه وعندما لمست يداى كامل يداه , ضغطت بقوه شديده عليها مما جعلنى اتألم , شعرت بشئ يتخلل جسدى , وكأن روحٍ شريره قد اعتلتنى ! شعرت بقوه غريبه في جوفي , تسلبنى روحى وينقطع نفسي , كان تحملى لذلك الامر من الصعب جداً في عمرى ! حاولت ان اصرخ ولكن لم اسطتع وكأنه لسانى قد انقطع حاولت ان ابعد عنها ولكن بلا جدوى وبعد فتره , تركت يداها لم ادرك ما حدث بعدها لاننى فقدت الوعى...

اليوم التالى كنت على قيد الحياه والبهجه عمت ارجاء منزلى smiley, حاولت ان اقنع نفسي باننى بخير حتى تلك اللحظه اصبحت سريع الغضب , اغضب بسرعه شديده angryحتى من والدى وعندما اغضب يبدأ جسدى بالغليان ورأسي وكأنه سوف ينفجر ! حتى اننى ذات مره اردت تحطيم رأسي من الالم , لم اتكبد كثيراً ولم اصارح والداى بالامر اعتقدت انه طبيعي وانه تأثير مرضي من قبل ولكنــــه لم يكن كذلك ! عند بدأ الدراسه اصبح ذكائى خارق, نظرى حاد, قواى رهيبه, اتوقع حدوث الاشياء و...و....و... سلسله من التحولات الغريبه التى طرأت على جسدي لن اكذب عليكم واقول ان الامر لم يعجبنى فكنت انجح بدون ان انظر حتى في الكتب اسمع خطوات والدى وهو على بعد 1000 قدم من منزلى ارى المطر وهو لم يسقط من السماء بعد! شعرت وكاننى فتى خارق للطبيعه كالرسوم المتحركه التى كنت اشاهدها في سنى , مرت السنوات حتى اتممت سن 18 تحولت تلك النعمه الى نقمه والقوى الى ضعف, اصبحت ضعيفا تجاه رغباتى ,,,,,

اريد سفك الدماء لا اتوقف عن الغضب, اشم رائحه البشر وكأنها هيروين يجعلنى افقد التنفس ولكنه يثيرنى قفلت باب غرفتى وحاولت ان اتظاهر بالمرض حتى بدأت التحكم قليلاً بنفسي الى ان جاء هذا الفتىangel الذى كلما اراه يثير غضبي و ... يثير اشمئزازى ! كان يدعى البرأه وهو قمةَ في المكر , كان يسرق اغراض الطلبه لم اتكبد وافصح عما رأيت مره تلو الاخرى لان ببساطه لن يصدقنى احد بلا دليل قلت لنفسي لا تنزعج طالاما انه لا يقترب من اغراضك ولكن اليوم ! حاول العبث معى مره وتغاضيت وعند وقت مغادره المدرسه ظل يراقبنى حتى دخلت شارع ضيق مظلم التفت له وانا اقبض على يداى واحاول التحكم في غضبي نظرت له نظرات حاده وقلت محذراً *لا تتبعنى ,, اذهب قبل ان اؤذيك*

ضحك الفتى بسخريه laughواقترب منى وبنبره استهزاء قال : * ههههه حسناً ولكن ليس قبل ان تعطينى كل ما لديك في محفظتك* نظرت له من اعلى الى اسفل ثم استدرت بدون قول اى كلمه حتى جذبنى بقوه من كتفي شعرت بيده التى جعلت جسدى كله يغلى و في تلك اللحظه قد اثار اشمئزازى حقاً لم اُدرك ما حدث حينها الا ! رؤيته ملقي على الارض ولا ترى ملامحه من كثره الدماء لانه قد مات ! عندها لم اصدق ما حدث للتو والاسوأ اننى لم اتذكر اى شئ كل ما اُدركه اننى قد فقدت السيطره حقاً! اخذت اعود الى الوراء وانا مندهش مما اراه عيونى متلئلئه بالدموع و متسعه للغايه, احرك رأسي مستنكراً ما حدث كنت ارجع للخلف وكأن الهواء يتخبط بي والرياح تعاكسنى حتى اصطدمت بصناديق النفايات مما جعلها تصدر صوتا عاليا و استقيظ اهل الحى تلفت حولى وركضت بعيداً حتى وصلت الى المنزل .... *

*End flash back* ها انا اقف امام المرأه ارى عينأ لى قد تحولت للون الاصفر , وجوانب وجهى ظهر بها خطوط باللون الاحمر وكأنها محفوره في جلدى , شعرى لونه اسود داكن ان جسدى قد قُسم الى نفس الالوان التى رأيتها في ذلك اليوم عند العجوز! انظر الى نفسي باندهاش لا اصدق الذى اراه هل انا هذا الشخص البشع حقاً , اهز راسي مستنكراً ما ارى والدموع تنهمر على وجنتاى ,, صرخات اهالى الحى تحطم اذنى ,, اننى اسمعها رغم اننى على بعد 2000 قدم عنهم رجعت الى الخلف وانا افرك عيناى متمنياً ان يختفي كل ذلك ولكن بلا فائده ! لم اشعر بنفسي حتى سقطت على الارض , تتعالى تلك الاصوات رأسي يكاد ينفجر وضعت يداى بقوه على اذنى كى يختفي هذا الصوت ولكن ما بها يداى انها بشعه ومخفيه انها كـ يد العجوز ! يتساقط من فمى الدماء ... بحق الجحيم ! هل تحولت الى .....وحشاً ؟!
devil

angrydevilangry

كم نسبه تقيمكم للبارت ؟؟ yes/no

1\ ماذا فعلت العجوز بكاى ؟؟

وما علاقه تلك التعويذه بالقوى التى ظهرت له فجأه ؟

2\ هل تحول
كاى الى وحشاً ؟؟؟ devil



#Mariam heart

يتبع >>>>>>>> البارت الثانى




 

إضافه رد جديد
مجموع التعليقات (0)