رواية معجزات القدر بارت 9 & 10

عام . نونا مصرية منذ 3 سنوات و 4 شهور 829 0

جميع الحقوق محفوظة لمؤلفة الرواية



 



شيماء



 



مزيد من رواياتها الشيقة زوروا صفحتها على الفيس

 



https://www.facebook.com/Riwayatlove





البآرت التاسع::

جلست يونا مقابلتاً للحائط قائلة:: عندما خرجت من المنزل ،صعدت إلى المصعد وعندما تذكرت هاتفي عد إلى هناك فوجدت كل أضواء المنزل مقفلة وجرو سوجين ينبح وكأن شيء حدث فعندما أشعلت النور سقطت المزهرية فالتفت وفي تلك اللحظة رأيت رجلا يحمل سوجين ويهرب بها من هناك

تاو:: رجل؟ هل تعرفين من يكون؟

يونا:: أني فأنا لم أستطع رؤيته لأن مر من أمامي بسرعة البرق

تاو:: هاه حسناً هل أخبرتك رفيقتك مسبقاً أنها تملك أعداءاً

يونا:: لا فهي لا تتكلم معي وإذا تكلمت تقول ،لا تلمسي ذلك، اتركي ذلك في مكانه ،علاقتنا ليست جيدة

شيومين:: حسناً أعطينا معلومات عنها

تاو:: لقد قالت بأن علاقتهما ليست جيدة فكيف ستكون لديها معلومات عنها

شيومين:: اوه ديه

يونا:: أجل لكن يمكننا أخد معلومات عنها من الشركة

تاو:: أي شركة؟

يونا:: انها شركة محطة kbs الاخبارية انها تعمل معي

شيومين:: اوه هل تعنين سوجين التي تقدم فقرة النشرة الجوية!؟

يونا:: أجل

شيومين:: أنا يمكنني تزويدكم بمعلومات عنها

تاو:: بوه وما دخلك أنت بها؟؟

شيومين:: لقد كنت معجباً بها

يونا:: وما الذي غير رأيك الآن؟

شيومين:: بعد ان تم نشر خبر مواعدتها تحطمت آمالي وقررت التخلي عنها

يونا:: هاه بهذه السهولة أنت حقاً تملك قلباً كبيراً يتسع لجميع النساء

شيومين:: الجميلات فقط

تاو:: كفاكم هراء ،يجب علينا الذهاب الى محطة Kbs لنحقق مع الرئيس وبعد المحققين

يونا + شيومين:: ديه كجا

أخد الخاطف سوجين إلى قبو منزله وربط يديها مع السرير وذهب ليشاهد التلفاز كأن شيئاً لم يحدث

بعد ثواني فتحت سوجين عينيها ببطئ ثم أعادت إقفالهم بشدة محاولة إستجماع أفكارها ثم فتحتها مجدداً،ذهلت وهي تنظر في كل ركن من ذلك المكان رغم عتامته

سوجين بخوف:: أمو ماهذا المكان المظلم؟ أوه هل تم إختطافي أو شيء من هذا القبيل لما يداي مرتبطان مع جانب السرير هاه

فجأة صرخت بأعلى صوتها:: ساعدونـــــي

ساعدونـــــي ساعدونـــــي

إبتسم ذلك الشخص ابتسامة خبيثة بينما كان يتناول الفشار:: هاه لقد إستيقظت أخيراً

ثم نزل إليها وهو يتمشى ببرودة وببطئ بينما هي تصرخ بأعلى صوتها ،أغمض عينيه مبتسماً كأنه يتلذذ بصوتها المزعج ،إقترب منها ببطئ وأشعل شمعة تنير وجهه فقط قائلاَ بهمس:: إستيقظتي عزيزتي

سوجين:: ميونغ سو هذا أنت؟

ميونغ سو:: ما رأيك؟ هنا سنبقى أنا وأنتِ للأبد

سوجين:: ما الذي تقوله هل جننت؟ هيا أفلتني ودعني أذهب هيا

ميونغ سو وهو يرفع إبهامه بالقرب من عينيها:: لا لا لن أطيع كلامك بعد الآن فأنا من يأمر هنا

سوجين:: إن علاقتنا إنتهت لما تفعل مثل هذه الأشياء الصبيانية

مسك شعرها بقوة قائلاً بغضب:: أنا من يقول إذا إنهت أو لا أفهمت

سوجين:: آاااي إنه مألم أفلتني أرجوك

تنهد وفلت شعرها بقوة حتى إرتطمت بالأرض ولمس وجهها شيئاً غريب مملمسه ،ناعم وخشن بنفس الوقت وبارد أيضاً

سوجين بخوف:: ما هذا الذي سقطت عليه ها؟

ميونغ سو:: إنه شيء لا يمكنك تخيله

سوجين:: بوه ما هو ولما تطفئ الأنوار هكذا فأنا لا أرى شيئاً

ميونغ سو:: سأشعلها عندما أريد تعذيبك

سوجين:: تعذيبي ما الذي تقوله؟

ميونغ سو:: هه أجل سوف أعذبك ببطئ حتى تتمنين الموت هااه أنا مشتاق لسماعك تقولين "أرجوك أقتلني أرجوك فهذا أرحم من أعيش هكذا "

تملك الخوف قلب سوجين وإرتعبت قائلة:: أنت ليس بقواك العقلية أبداً

ميونغ سو:: أرايووو هاهاهاهاها

سوجين:: يا إلهي لقد تعرفت الى شخص مجنون ما الذي سيفعله بي هاه

ميونغ سو:: ما رأيك هل نفتح الأضواء الآن ؟ هاها أنا متحمس لتعابير وجهك عندما ترين هذا

تاو:: إن الجميع من في الشركة يقول أنها تواعد شخصاً منذ زمن ولا تملك أي أصدقاء أو عائلة غيره

يونا:: هو بالتأكيد من ستكون لديه جميع أسرارها

شيومين:: ديه

تاو:: يجب أن نذهب إلى منزلك يونا ونبحث فمن الممكن أن نجد أي شيء يساعدنا بالتحقيق

توجهو إلى المنزل مباشرتاً.....

شيومين:: أوه أليس هذا منزلك سانباي

تاو:: ومن أين لك أن تعرف منزلي؟

شيومين:: من ملفات الشرطة سيدي ،واو أنت تعيش بجانبهما أنت محظوظ حقاً

تاو:: هااش كم أنت مجنون دعنا ندخل ونتمم عملنا

يونا:: لقد كان يختبئ هناك

بحث تاو بالمكان لكن لم يجد شيئاً

تاو:: أين هاتفها؟

يونا:: اوه هنا تفضل ،لقد تذكرت هاتفي سأصعد لأحضره أتمما بحثكما

شيومين:: هل أصعد معك ها

يونا:: ماذا هل جننت؟ هاه "ثم صعدت "

شيومين:: كنت أمزح فقط

عندما فتح تاو الهاتف وجد صورة ميونغ خلفيتاً لهاتفها

تاو:: لابد أن هذا هو حبيبها ميونغ سو ،هذا غريب بعد الشيء

شيومين:: ماذا هناك؟

تاو:: لديها ٢٢ مكالمة لم تجب عليها

شيومين:: من مَن؟

تاو:: من ميونغ سو حبيبها إنها قبل وقوع الحادث بساعة

شيومين:: هل يعقل أن يكونا تشاجرين

تاو:: هذا ما سنعرفه لنذهب

شيومين:: إلى أين؟

تاو:: إلى قسم الشرطة سنستدعي ميونغ سو ذاك للإستجواب

شيومين:: وماذا عن يونا

تاو:: ستلحق بنا

تاو على الهاتف:: يوبوسايو ،كريس إستدعي شخص اسمه ميونغ سو يسكن ب.......حي.... للإذلاء بشهادته هيا بسرعة

كريس:: حسناً سيدي

شيومين:: يونااااا

يونا:: أنا قادمة

شيومين:: نحن ذاهبان إلى قسم الشرطة إلحقي بنا

تاو:: ما الذي مازلت تفعله هناك هيا دعنا نذهب

شيومين:: ديه

نزلت يونا مسرعة فلم تجد أحد

يونا:: أوه لقد ذهبو هاه سألحق بهم ،أوه تذكرت أنا لا أسمع صوت جرو سوجين أين هو يا ترى

دخلت يونا تبحث عنه بالغرفة ،المطبخ ،الصالون،غرفة الجلوس لكن بدون جدوى لم تجده

يونا:: أين يعقل أن يذهب؟ الحمام!؟ لا أظن لكن سأرى

عند دخو لها إلى الحمام شاهدته نائماً على ظهره وقدميه مرفوعتان

يونا:: أوه ما به يااه ماكان إسمه؟! أجل جونيور استيقظ أوه هل مات!؟ لا إنه مازال يتنفس ،سآخده للمستشفى

حملت يونا جونيور وأخدته إلى مستشفى الحيوانات بالمدينة

يونا:: لا أعرف ما الذي حدث معه لقد وجدته هكذا

الطبيب:: لا تقلقي عليه سوف نفحصه حالاً

يونا:: أرسو ،اعتني به أرجوك.

رفع ميونغ سو هاتفه نحو سوجين قائلاً:: أرأيت من إتصل بي إنهم الشرطة هاه يريدون التحقيق معي عن خطفك وأن أساعدهم في إيجاد أي عدو لك هاهاها أغبياء إنهم لا يعلمون أنني أكبر عدو

أخدت بتحسس بخصلات شعرها وهي ترتعب خوفاً

ميونغ سو :: إبقي هادئة سأعود قريباً

سوجين:: لا تدعني في هذا المكان المظلم أرجوك إهئ إهئ

إنتهى البآرت.....



البآرت العاشر::

شيومين:: سانباي لقد أتى سيد ميونغ سو وهو بغرفة التحقيق الآن

تاو:: حسناً لنذهب إليه

شيومين:: أراسو

دخل كل من تاو وشيومين إلى غرفة التحقيق ،توجه نحوهم ووجه يحمل علامات القلق والخوف

ميونغ سو:: ماذا حدث لسوجين ها كيف إختفت ها

تاو:: إهدئ ها إهدئ

ميونغ سو:: كيف يمكنني أن أهدئ وسوجين خاصتي ليست هنا وأنتم تقولون أنها إختطفت لا أعلم ما الذي يحدث لها الآن هل هي ميتة أم حية

تاو بصراخ:: قلت إهدئ ودعنا نتمم عملنا

جلست ميونغ سو قائلاً:: حسناً تفضل

تاو:: منذ متى وأنت على علاقة بـ سوجين

شيومين:: إنها سنة سانباي

نظر تاو إلى شيومين بنظرة شريرة قائلة:: ما رأيك أن تجلس أنت بمكانه

شيومين:: بيان لن أكررها أعدك

تاو:: هل ما قاله صحيح؟

ميونغ سو:: أجل إن علاقتنا دامت لسنة

تاو:: دامت هل تعني أنكم إنفصلتما؟

ميونغ سو:: ليس كذلك لكن علاقتنا متوثرة بعد الشيء

تاو:: وما السبب!؟

ميونغ سو:: هل إذا أجبت على هذا السؤال ستعود سوجين

تاو:: ما الذي تقصده؟

ميونغ سو:: الذي أقصده إنه أمر خصوصي لا يمكنني البوح به

تاو:: إعرف بأنك لو أخفيت لو شيء صغير يمكن أن يعرض حياتها للخطر

ميونغ سو:: لا إلا حياتها فهي غالية علي

شيومين:: إذن أخبرنا

ميونغ سو:: لقد قمت بخيانتها

شيومين:: حقير كيف أمكنك هذا فأنت لديك فتاة غاية في الجمال ومشهورة وتتمتع بقوام نحيل أيضاً وقمت بخيانتها

تاو:: هذا يفسر عدم ردها على مكالماتك ،ألم تحاول المجيء إلى منزلها للإعتذار

ميونغ سو:: لا لأنني أعلم مزاجها جيداً ، أنتم الآن تضيعون الوقت باستجوابي بينما ذلك الخاطف الحقير يعذب سوجين خاصتي

تاو:: لا تقلق سنعيدها حالاً

ميونغ سو:: أرجوكم بسرعة فأنا لا أستطيع تحمل فراقها

تاو:: يمكنك الذهاب إلى المنزل الآن ونحن سنخبرك إن حدث أي شيء جديد

ميونغ سو :: حسناً إعملو بجد رجاءاً

شيومين بعد ذهابه:: لقد أثر فيَّ حقاً لابد أنه يحبها بجنون

تاو:: لا أظن إن تصرفه غريب بعض الشيء لقد أفرط في التمثيل حقاً

شيومين:: سانباي أنت تقول هذا لأنك لم تحب ولو لمرة

تاو:: حب أي حب تتكلم عنه إنه كلام تافه ليس له وجود بقاموسي

شيومين:: إن كنت أنا إمرآة لن أنظر لك حتى

تاو:: ياه كف عن التفوه بفضلات الكلاب هذه ودعنا نذهب

شيومين:: اه صحيح لما لم نبحث بتسجيلات كميرا المراقبة

تاو:: أتظن أنني لم أفكر بها إن جميع كميرات المراقبة بالمبنى معطلة

شيومين:: ماذا؟ كيف ؟

تاو:: إن بقيت أستمع لتفهاتك لن نجد سوجين حتى تصبح أشلاءاً متناثرة

شيومين:: أوه صحيح ما الذي سنفعله الآن ؟

جلست يونا تنتظر خروج الطبيب بقلق وخوف

يونا:: أوه سيدي الطبيب ماذا هناك؟

نزع الطبيب نظارته ،تأكت يونا بتلك الحركة أن هناك أمر سيء سيتفوه به

الطبيب:: لقد تبين بأن لديه سرطان بالحنجرة

يونا:: سرطان بالحنجرة أليس هذا مرض يصيب الإنسان؟

الطبيب:: أجل والحيوانات أيضاً تصاب بنفس المرض

يونا:: لكن ما هو سبب وراء تكون هذا السرطان بحنجرته؟

الطبيب:: يبدو أنه أكل شيء ساماً ولأنه لم يتم إنقاذه في ذلك الوقت تحول إلى تعفن وبعدها تكون هذا السرطان

يونا:: ألا يمكن علاجه ؟

الطبيب:: لا للأسف إنه بالمراحل الأخيرو ،فقط خدي إلى المنزل حتى يحين موعد موته

يونا:: موته يا إلهي

أخدت يونا الجرو وصعدت متن سيارة أجرة

،نظرت إلى جونيور الذي بين أيديها قائلة:: لابد أنك مشتاق لسوجين أليس كذلك ،هي أيضاً ستكون مشتاقة لك ،لابد أنها تتمنى لو أنك بجانبها لكي تدفئها بحنانك وتشعرها بالأمان ،أنا حقاً أشفق عليها

وصل ميونغ سو إلى منزله ،توجه مباشرتاً إلى مكان سوجين ،اقترب منها قائلة:: لقد عدت أميرتي

سوجين:: إبعد يدك العفنة عني أيها ال حقير

ميونغ سو:: ألم تكون تحبين لمستي الناعمة ما الذي غير رأيكِ؟

سوجين:: هذا كان قبل أن تخلع قناعك المزيف هذا

ميونغ سو :: آه صحيح لم أخبرك ما الذي قالته لي الشرطة هاها لقد أخبرتني بأنك أختطفي وبجب أن أزودهم بمعلومات لكي يتم إنقاذك آه لو كنت رأيتني في تلك اللحظة لقمت بمنحي جائزة أفضل ممثل

جمعت سوجين اللعاب بفمها وبصقت في وجه ميونغ سو قائلة:: أنت مجرد حثالة لا تساوي شيئاً في هذا العالم

مسح ميونغ سو البصقة ونظر إليها وهو يبتسم

ميونغ سو:: لقد حفرت قبرك بيدك

قام ميونغ وأشعل أضواء الغرفة ،نظرت سوجين حولها وظلت منصدمة لبشاعة المظهر،أغمضت عينيها وصرخت بقوة

ميونغ سو:: أرأيت هذه الأرجل إنها ملك لذلك الرأس الذي بالزاوية ،أه وتلك اليدين أظن أنها لذلك الجسد أوه لا جسدها حرقته ههه  افتحي عينيك لكي تتخيلي نفسك ما الذي ييحل بك بعد ساعتين

سوجين وهي تقفل عينيها:: ما كل هذا لما تفعل بالناس هكذا ها ويه أليست لديك رحمة بالبشر

ميونغ سو:: بشر أين كانو البشر عندما كنت جائعاً مرمياً بالشوارع ،يشتمونني ويمقتونني كشيء مقرف

سوجين:: لا يجب معاقبة أناس أبرياء لم يفعلو شيئاً لك

ميونغ سو:: إن البشر أفعاله متشابهة فتلك التي رأسها هناك هجرتني بعد أن تعرفت على شاب غني ولديه نفوذ وتلك التي بالزاوية هجرتني هي الأخرى بسبب شاب أوسم مني

سوجين:: هذا لا يعطيك الحق في قتلهم بتلك الوحشية وأنا ما الذي فعلته لك لأنني منحتك الحب والحنان تجازيني هكذا

ميونغ سو:: أنت أيضاً قمت بهجري

سوجين:: أنا لم أفعل هذا لأنني كنت أرغب به بل خيانتك المتكررة لي جعلتني أتركك

ميونغ سو وهو ينظر إلى ساعة يده:: بقي لك ساعة ونصف فقط

" وخرج فور إنتهاء جملته "

ظلت سوجين تفتح عينيها وتغلقها وهي ترتعش خوفاً كلما رأت تلك الأجزاء الملقات بكل أنحاء الغرفة و تلك الدماء الملطخة بكل زاوية

توجهت يونا إلى قسم الشرطة وهي تحمل جونيور....

شيومين:: اوه عزيزتي يونا أين كنت؟

يونا:: ياه لا تناديني عزيزتي فأنا لست حبيبتك

شيومين:: لكن ستصبحين

يونا:: في أحلامك

تاو:: لقد أتى حبيب سوجين إلى هنا وأدلى بشهادته لكن لم يزودنا بمعلومات مهمة تساعدنا بالتحقيق

يونا:: حقاً أتى بفف

شيومين:: لما أنت حزينة هكذا ؟

يونا:: كنت أريد رؤيته إن الجميع يتحدث بشأن وسامته

شيومين:: لا تقلقي سأريك صورته تفضلي

يونا:: ما هذا هاتف!؟

شيومين:: إنه هاتف سوجين إنها تضع صورته خلفية لهاتفها

يونا:: حقاً دعني أرى

تاو:: يااه هل أنتم مجانين أم ماذا؟ هل هذا وقت رؤية الصور أعطيني الهاتف

يونا:: أرجوك دعني ألقي نظرة واحدة فقط

فتحت يونا الهاتف وعندما شاهدت الصورة تشوشت أفكارها قائلة:: أوه كأنني رأيته من قبل؟ هل هو مشهور يا ترى؟

شيومين:: لا إنه لا يظهر بالتلفاز

يونا:: أوه تذكرت لقد قابلته هذا الصباح بالمصعد

تاو وشيومين بنفس الوقت:: ماذا!؟

إنتهى البآرت.....

إضافه رد جديد
مجموع التعليقات (0)