الرواية القصيرة الحياة البائسة جزء ثانى الاخير

عام . نونا مصرية منذ 3 سنوات و 4 شهور 1795 0

جميع الحقوق محفوظة لمؤلفة الرواية



شيماء



مزيد من رواياتها الشيقة زوروا صفحتها على الفيس



https://www.facebook.com/Riwayatlove





الجزء الآخير::

عند وصوله وجدها أمام باب المنزل

شين هي:: أوه المزعج ماذا تفعل هنا؟

نزل لي مين من الدراجة واقترب منها واحتضنها بقوة قائلاً:: حمداًلله أنك بخير لقد قلقت جداً عليك

شي هي::

لي مين هو:: لقد راودتني أفكار سيئة في رأسي

شين هي:: يااه مابك افلتني

ابتعد عنها ببطئ قائلاً:: اسف

شين هي:: ماذا هل كنت تحلم بي؟

لي مين هو:: لا لقد ذهبت الى المتجر فوجدت هناك فتاة تعمل هناك لذا اعتقدت أنك.. ربما تكونين مريضة او شيء من هذا القبيل

شين هي:: ههه أنت حقاً مضحك فأنا أعمل هناك بدوام جزئي عندما أنتهي من دوام المدرسة اذهب للعمل هناك

لي مين هو:: حقاً اوه لقد كان الأمر محرجاً بعض الشيء

شين هي:: لا بأس هل تناولت الفطور؟

لي مين هو:: ليس بعد

شين هي:: هيا لندخل للمنزل ونتناول الفطور معاً

لي مين هو:: حسناً هيا

بعدها دخلو الى المنزل وبدأت شين هي بتحضير الفطور وميونغ سو يراقبها ثم قام وأخد بعض الدقيق ووضعه على وجهها

شين هي:: يااه أيها المزعج ماذا فعلت؟ أوه لا تقم بتصويري هكذا

لي مين هو:: أنت قبيحة على أي حال لما تهتمي لذلك

شين هي:: يااه قبيحة اذا خد هذا

فرشت عليه الطحين أيضاً وأخدت منه الهاتف وبدأت بتصويره

لي مين هو وهو يحاول فتح عينيه:: أوه لقد دخل الدقيق لعيني اه انه مألم

شين هي:: هههه حقاً هل أسكب عليك بعض الماء هههه

لي مين هو:: ماذا ما رأيك باضافت السكر والبيض فهكذا أكون جاهزاً لطهو

شين هي:: هههه إنها فكرة جيدة

ثم قامت بايقاف الفيديو وأخدو صورة بذلك الشكل الملطخ بالدقيق حيت ابتسم لي مين هو وهو يدع يديه تحت ذقنه وشين هي تنفخ شفاهها وتضع علافة vبيدها

لي مين هو:: ههه سأذهب لأنظف نفسي

شين هي:: ان الحمام هناك في الزاوية

ذهب ونظرات شين هي تلاحقه مع ابتسامة

قام بتنظيف نفسه وعند عودته وجد الفطور جاهز فوق الطاولة

لي مين هو:: أوه انا جائع

فجلس بجانبها ملتقطاً قطعت الخبز المحمصة مع طرف من الجبنة

لي مين هو:: هل تعيشين وحدك؟

شين هي:: أجل توفي والدي منذ سنتين في اثر حادث وتركى لي هذا المنزل ومنذ ذلك الحين وأنا أعيش فيه بمفردي

لي مين هو:: لابد أن الأمر كان صعب عليك

شين هي:: بالطبع فهذان والدي

لي مين هو:: أجل لقد كان سؤال غبي

شين هي:: لا تهتم لقد اعتدت الأمر هيا تناول الشاي قبل أن يبرد فأنا لن أقوم بتسخينه لك أبداً

لي مين هو:: أعلم أنك لئيمة

شين هي::

لي مين هو:: لما تقومين باخراج لسانك هكذا؟

شين هي:: لأن الأمر يعجبني

لي مين هو:: قبيحة

شين هي:: أنا أجمل منك اه تناول فطورك سوف أصعد الى غرفتي وأعود

لي مين هو:: حسناً

صعدت شين هي لكنها عادت بعد دقائق قليلة ويراها تحمل البوماً بين يديها

لي مين هو:: ما هذا؟

شين هي:: انه ألبوم صوري لكي ابرهن لك مدى جمالي

لي مين هو باستهزاء:: لا حاجة لصور فهو واضح امامي

شين هي:: حسناً لن تراه

التفت للجهة المعاكسة اذا به يسحبه منها بسرعة ويستلقى على الأريكة على ويفتحه سريعاًيريد رؤيتها وهي طفله

ضحك بقوه وهو يشير لها :”اهذه انتي؟؟ حقاً؟”

سرعت بجانبه وغطت بيديها وجهها وتسحب الالبوم لحضنها تمنعه من النظر ضحك واخذه مجدداً ليتصفح ويرا صوره لها اسرت قلبه

لي مين هو:كم كان عمرك هنا؟

شي هي: :12 سنه

لي مين هو:: هل يمكنني الاحتفاظ بها؟

وضعت يديها على الالبوم باعتراض:”لا!”لما تريدها ألم تقل إنني قبيحة

لي مين هو:: أجل فأنا أريد أن أقوم باخافت كلبي روكي بها

نظرت اليه بغضب قائلة:: حقاً روكي ها أنا الغبية التي أحضرته لك

لي مين هو:: أنا أمزح فقط فأنا لا أملك كلباً في الواقع

شين هي:: حقاً

لي مين هو:: أجل فأنا فقط اريد ان احتفظ بشيء مميز يذكرني بهذا اليوم

شين هي:: اممم حسناً لا بأس يمكنك الاحتفاظ بها

اخذ الصوره بين يديه يتأملها ويتحسسها باصابعه بابتسامه

كانت صوره لها وهي ترتدي فستان باللون الابيض وتضع طوقاً من الورود على رأسها وتمسكه بيديها بابتسامه عملاقه على وجهها

لقد فُتِن بالصوره قائلا:: انها حقاً جميله شينو! شكراً لجعلي احتفظ بها!”

شين هي:: لما تستمربمناداتي شينو؟

لي مين هو:: لأنني أجده ألطف وأجمل من شين هي وهو يليق بك أكثر صحيح؟

شين هي:: مولالا اعرف

-----------------

"شينو لقد أحضرت لك الحساء الذي تحبينه''

"شينو ان الجو بارد تفضلي سترتي"

"شينو دعيني اوصلك للمنزل ان الوقت متأخر"

"شينو ان الجو مناسب لنقوم بنزهة للحديقة"

"شينو لتقم بتحدي من سيتمم صحنه أولا يقوم بضرب الآخر بقوة"

كان لي مين هو كالمعجزة بالنسبة لشين هي حيت أنه أنقذها من تلك العزلة والووحدة التي كانت تعيشها فمنذ دخوله لحياتها لم ترى شين هي ولا يوم سيئاً كما في الماضي.

ها قد جاء يوم الكرسماس بهذا أخد لي مين قراره للإعتراف ل شين هي بحبه...

لي مين هو:: هل أنت جاهزة شين هي؟

شين هي:: إنتظر لحظة أنا قادمة

نزلت شين هي من السلالم كنجمة ساطعة بفستانها الأحمر ومعطفها الأبيض الذي يعكس جمالها تشتت أفكار لي مين هو ولم يستطع قول شيء

شين هي:: يااه لما تنظر لي هكذا؟

لي مين هو:: جميلة جميلة

شين هي:: ما هي؟

لي مين هو:: أوه حقيبتك

ركلته بقوة وهي تعقد يديها بغضب قائلة:: غبي!

ركع لي مين هو يمسك قدمه بقوة ويتأوه بألم:: يااه ماكان يجب عليك فعل هذا انه مألم

صرخت قائلة:: تستحق ذلك

لي مين هو:: شينو الى اين انت ذاهبة؟

شين هي:: سأصعد الى غرفتي لقد غيرت رآيي أريد الإحتفال بالكريسماس وحدي بالمنزل لذا غادر

لي مين هو:: لا أرجوك لقد كنت أمزح فقط كيف لي أن أشاهد هذا الجمال أمامي وأنظر لهذه الحقيبة

شين هي:: لن تحاول تغيير رأيي

لي مين هو:: يااه, شينو تشيبال أنت تعلمين كم أحب أن ألعب بأعصابك لذا لا تكبري القصة

شين هي مع ابتسامة خبيثة:: هههه لقد لعبت باعصابك أيضاً

لي مين هو:: يااه هل تحاولين تقليدي

شين هي:: لقد مر شهرين على صداقتنا وأنت دائماً تقع في أفخاخي

مد ذراعه قائلاً:: اربطي ذراعك بي أيتها الأميرة القبيحة لكي نذهب الى القصر

وضعت ذراعها بذراعه قائلاً:: حسناً أيها الأمير المزعج.

شين هي:: أنظر ان ذلك الرجل مضحك هههه

لي مين هو:: أجل ذلك الذي يرتدي رجل الثلج

شين هي:: أجل هههه

سحبها لي مين هو أمامه....

شين هي:: أوه مابك؟

لي مين هو:: أريد أن أقول لك شيئاً بما أن السنة الجديدة على وشك البدئ

بلعت شين هي ريقها قائلة:: ماهو؟

أغمض لي مين هو عينيها محاولا جمع بعض الشجاعة للإعتراف

شين هي:: ياه لما أصبحت جاداً فجأة؟

فتح عينيه قائلاً:: أحبك شين هي

شين هي::  بووه؟

صرخ قائلاً:: أحبك

شين هي مع نفسها:: "بعد سماع تلك الكلمة شعرت بأن قدمي لا تحملني وأنني أحلق بين الغيوم هذا ما كنت دائما أريد سماعه بدلا من كلمة قبيحة لم أشعر حتى قمت باحتضانه بقوة وهمست له"نادو سارنغهي"

ثم حملني من خصري وبدأ يدور بي كطفل صغير"

لي مين هو:: هذا ما كنت أتمنى سماعه

شين هي::

مسك يدها قائلاً:: تعالي لنستمتع بوقتنا

فبدآ يلعبان بالتلج ويمرحان كأن العالم لا يسكنه احد غيرهما

قام لي مين هو اخراج خاتمان من جيبه ليضع واحد في اصبعها والآخر ارتداه ليعقد يدهما معا بسعادة ويقبل ظهر يدها بخفة

مين هو بعد ايصال شين هي الى المنزل:: أنت الآن أصبحت شينو الخاصة بي ها قردتي القبيحة

شين هي:: ما هذه الألقاب المقرفة

لي مين هو:: انها تعجبني

ثم عانقها بخفه لتشهق بخفه

ابتعد مبتسماً يمسك يديها بين يديه ويرفعها ليقبلها بخفه ويبتعد بهدوء تاركاً ورائه براكين تفجرت بوجنتي شين هي

ابتسامتها الخجوله كان اخر ما رآه قبل ان ينعطف ويركض مع بضع قفزات سعيده

دخلت ايونا المنزل لتنزلق على الباب متلمسة شفتيها ببطئ وتخبط مشاعرها بين الحيرة, الصدمة, السعادة, الحب

ثم صعدت السلالم و هي تمسك خاتم يدها والإبتسامة لم تختفي ولا لحظة عن وجهها

وبينما هي على السرير تتذكر كل لحظة بتآني شعرت بتحرك غريب في معدتها توجهت الى الحمام مسرعة لتستفرغ دماً أجل دماً

توسعت عينى شين هي وبلعت ريقها خوفاً

شين هي:: هل هذا دم؟ يا إلهي ماذا قد يكون حصل لي أستفرغ دماً؟!

هذا السؤال طوال الليل وهو يدور في ذهن شين هي......

في صباح اليوم التالي طرق الباب....

لي مين هو:: قردتي القبيحة مستيقظة

شين هي:: قمامتي أدخل

لي مين هو:: أوه لما يبدو وجهك شاحباً؟

شين هي:: اه لأنني أصبت ببرد البارحة

لي مين هو:: هيا لنذهب الى المستشفى

شين هي:: لا داعي لقد تناولت دوائاً وسأصبح بخير لا تقلق

لي مين هو:: أنت متأكدة؟

شين هي:: أجل

لي مين هو:: حسناً اصعدي ونامي في غرفتك لكي ترتاحي سأمرك عليك مساءاً لرؤيتك

شين هي:: حسناً

قبل جبهتها بخفة وذهب

ابتسمت شين هي بحزن قائلة:: أسفة عزيزي لأنني كذبت عليك ثم فجأة شعرت بنفس شعور البارحة فذهبت مسرعة إلى الحمام واستفرغت للمرة الثانية الدم زاد ثوتر شين هي عندما بدأ قلبها يخفق بشدة لدرجة الآلم مسكته وجلست أرضاً وهي تتنفس بقوة

بعدما خف ذلك الآم قامت وتوجهت إلى المستشفى بسرعة

الطبيب:: من ماذا تعانين؟

شين هي:: لقد قمت بتقيء الدم البارحة وهذا الصباح

الطبيب:: هل كان مصحوبا ببعض الغثيان أو آلم ما؟

شين هي:: أجل شعرت بالغثيان للحظة وتسارعت نبضات قلبي بسرعة فائقة لدرجة أنه آلمني بشدة

الطبيب:: تعالي معي سنقوم ببعض الفحوصات هي التي ستبين لنا مما تعانين بالظبط

شين هي:: أراسو

قامت شين هي بالفحوصات اللازمة وبعد خروج النتائج نزع الطبيب نظراته وجلس على الكرسي وهو يحمل نظرة حزينة

شين هي:: ماذا هناك ايها الطبيب انها فقط نزلة برد اليس كذلك؟

الطبيب:: للأسف أنت تعانين من تقب في القلب

شين هي:: ماذا؟ تقب في القلب هااه بلعت ريقها وتابعت:: يمكن معالجته صحيح؟

الطبيب:: للأسف لا يمكن لأن التقب جاء بين الشرايين الحل الوحيد هو استأصاله وزرع قلب جديد في اقرب وقت لان عمرك على المحك

شين هي:: كم تبقى لي من الوقت؟

الطبيب:: ثلات أيام أو خمس وأنت وجسمك كم سيتحمل

غادرت شين هي المستشفى هي وعيونها تمتلآ بالدموع فالصدمة كانت أقوى مما تتوقع

شين هي مع نفسها:: " أشعر بتتاقل في أذناي لا أحتمل سماع المزيد تلاش كل شيء أمامي في لحظة كيف سأقوم بتوديع قمامتي الآن لن أستطيع إخباره بالأمر بالتأكيد سوف يموت قبلي اهئ اهئ ويه ويه لما يحصل هذا معي اهئ اهئ أنا حقاً فتاة ذو حظ سيء وقمت بعدوة لي مين هو أيضاً تفكيري في تركه يؤلمني يا إلهي ارحمني اهئ اهئ"

دخلت الى غرفتها وجلست في ذلك الظلام الذي يسود تلك الغرفة رفعت رجليه الى صدرها وسرحت بأفكارها بعيداً

--------End flash back------

طرق الباب بقوة

شين هي مع ابتسامة حزن:: لابد أن قمامتي قد عاد لا يجب أن يراني في هذا الحال فقامت ومسحت دموعها وزرعت ابتسامة مزيفة وهي تفتح له الباب

لي مين هو:: شينو القبيحة كيف تشعرين الآن؟

شين هي::بخير بعد رؤيتك

لي مين هو:: هل كنت تبكين؟

شين هي:: أه أجل لأني اشتقت لقمامتي

عانقها بخفة:: قمامتك لن يتركك أبداً حتى نصبح أجاشي وأجوما ونصرخ في وجه الأطفال بضجر

بدأت شين هي تبكي بصمت لحديثه لأنها تعلم أنها لا تملك وقتاً كثيرا في هذه الحياة

لي مينهو:: التفتي قليلا

التفت فازال شعرها جانباً بخفة ليضع قلادة تحمل s+l=f معناها شين هي ولي مين هو معا للأبد

ابتسمت شين هي لرؤيتها فصعدت وقبلته بخفة بحيث دمعت عينها بدون شعور مهمستاً له:: شكرا لك لي مين هو أنا أحبك لا تنسى هذا

لي مين هو:: يااه لما أصبحت عاطفية فجأة

شين هي:: لا شيء فقط كنت أحاول تقليد مشهد من احدى الدراما فأنت تعلم عشقي لتمثيل

لي مين هو:: أجل وحلمك أن تصبحي ممثلة كبيرة صحيح

شين هي مع نفسها:: لكنه لن يتحقق

شين هي:: أجل

لي مين هو:: ستحققين ذلك وأنا بجانبك

شين هي:: أتمنى ذلك

لي مين هو:: لا تفكري بالذهاب للعمل اليوم يجب أن ترتاحي سأقوم بتحضير العشاء لك بنفسي

شين هي::  حسناً

بينما كان لي مين هو يحضر العشاء قامت شين هي باحتضانه من الخلف قائلة:: سأشتاق إليك قمامتي

لي مين هو:: أنا هنا معك لما ستشتاقين الي

دمعت عيناها وهي متمسكة بخصرة قائلة:: أرجوك لا تتشبت بي لكي لا أكون عبئاً عليك

أفلت يدها من خصرة ليمسك خديها بحنان قائلاً:: يا ما هذه الأفكار التي أصبحت توسوس لك في عقلك أنت لست عبئاً علي أنت ملاكي قردتي القبيحة ها أخرجي كل تلك التفاهات من رأسك ها

أومآت شين هي بخزن

لي مين هو:: هيا اجلسي هنا لقد أصبح العشاء جاهزاً

بعد تناولهم للعشاء حان موعد مغادرت لي مين هو فمسكت شين هي يده قائلة:: لا تذهب نام هنا الليلة

لي مين هو:: أوه

شين هي:: أنا خائفة أرجوك نام بقربي

لي مين هو:: أوه شينو حسناً هيا لنصعد للغرفة

شين هي:: كوماوا مين هو

لي مين هو:: أوه هذه أول مرة تناديني باسمي

شين هي::

صعدا الى الفرفة واستلقيا بجانب بعضهما بحيث وضعت شين رأسها على كتفه وهي تحضن خصره بخفة ولي مين هو يلعب بشعرها

لي مين هو:: هل أغني لك؟

شين هي:: لا أريد فصوتك مزعج

لي مين هو:: حسناً سأغني اذاً وبدأ بالغناء

ابتعدت منه وهي تضع يدها على أذنيها قائلة:: يااه أصمت انك تزعجني فيعلي هو صوته ويقترب من أذنها

فتحمل هي الوسادة وتضربه بقوة على وجهه حتى يصمت فيبدأ هو بدغدغتها وصوت ضحكاتهم تتعالى في الغرفة.....

................ بعد مرور يوم...............

اتى اتصال مفاجئ لشين هي في الصباح الباكر...

شين هي:: يوبوسايو

....:: مع الطبيب لي

شين هي:: اه ديه ساجنيم

الطبيب:: لقد وجدنا لك متبرعاً مستعد أن يوهبك قلبه

شعرت شين هي بسعادة لا وصف لها قائلة:: حقاً هذا خبر سعيد جداً

الطبيب:: أجل لكن عليك أن تقومي بالعملية اليوم لأنه لم يتبقى لنا وقت طويل

شين هي:: أنا آتية حالاً

قفلت الخط مصحوبة بقفزات من السعادة حملت حقيبتها وخرجت مسرعة

شين هي:: بعد ما سأقوم بالعملية سأتصل بقمامتي وأخبره بكل شيء وسنظل معاً للأبد

وصلت الى المستشفى وجهزت نفسها للعملية دخلت لغرفة العملية بنفس جديد وأمل للعيش كان هناك غطاء يفصلها بين ذلك المتبرع لم تهتم لمعرفة هيوتيه فكان همها الوحيد إنقاذ نفسها

بعد تخديرها قام الطبيب بتبديل قلبها بقلب ذلك المتبرع ولحسن حظها ولام ذلك القلب جسدها ولم يخلف اي مضاعفات

استيقظت من اثر المخدر وهي ترى نفسها كأنها ولدت من جديد, دخل الطبيب قائلاً:: كيف تشعرين الآن؟

شين هي مع إبتسامة:: بأفضل حال

الطبيب:: ما رأيك بالقلب جديد

شين هي:: أشعر به كقلبي الحقيقي

الطبيب:: أجل انه ملائم مع جسدك حقاً كالمعجزة

شين هي:: أين هو ذلك المتبرع أريد شكره

الطبيب:: للأسف لقد توفي هذا الصباح بعد العملية بدقائق يبدو انه لم يكن يرغب في ترك هذه الحياة بحيث منذ صحوه من المخدر وهو ينطق شينو القبيحة الخاصة بي

توسع عينا شين هي وانصدمت قائلة:: ماذا ما كان اسم المتبرع؟

الطبيب:: أظن أن كان اسمه لي مين هو

لم تستوعب شين هي ما قاله الطبيب قائلة:: ماذا لي مين هو؟

الطبيب:: ماذا هل تعرفينه؟

صرخت شين هي بحرقة و بأعلى صوتها زعزعت المستشفى بصراخها:: لااااااااا قمامتي اهئ اهئ ويه ويه لما فقلت هذا أنت غبي أحمق معتوووه

الطبيب:: اهدئي أنت مازلت مريضة

شين هي:: لا يهمني الموت الآن الذي عشت من أجله تركني اهئ اهئ

دخلت الممرضة قائلة:: ان المريض التي تبرع بالقلب هذا الصباح ناولني هذا الكيس وأخبرني أن أعطيك اياه

سحبت شين هي منها الكيس بلهفة وافرغته فوق السرير

انحنى الطبيب رأسه هو والممرضة وخرجى مقفلين الباب خلفهم, حملت شين هي البوم صور فتحته وعينيها ممتلأة بالدموع وقلبها المنكسر وجدت في الصفحة الأولى صورتهم مع بعضهم ملطخين بالدقيق مدون فوقها:: شينو وانا أول صورة لنا تبدو جميلة.

قلبت الصفحة فوجدت صورة لها مدون فوقها:: شينو غاضبة

وهي تقلب ذلك الألبوم كان ممتلأ بصورها فقط

"شينو القبيحة تأكل"

"شينو نائمة"

"اول ابتسامة ل شينو "

وصلت لصفحة الأخير وجدتها فارغة ومدون فوقها:

"صورة يوم زفافنا"

عانقت شين هي الألبوم وبدأت بالبكاء بحرقة وقلبها المنكسر يألم كثييراً

لمحت شريط فيديو في الصندوق فطلبت من الممرضة تشغيله لها خرجت الممرضة وشين هي تنظر لتلفاز.. ظهر لي مين هو ملوحاً بيده قائلاً:: هاي شينو القبيحة الخاصة بي

لوحت هي أيضاً مع ابتسامة حزينة :: هاي قمامتي

انحنى رأسه قائلاً:: اعلم أنك تتسائلين كيف عرفت بمرضك ها عرفته بالصدفة حينما كنت في المستفى كنت أنا أيضاً هناك ذهبت لإحضار بعض التحاليل لأمي فلمحتك داخل مكتب الطبيب كنت آتياً بسعادة لأفاجأك لكن سمعت كلام الطبيب عندما أخبرك أنك تعانين من تقب في قلب انصدمت للحظة ولم اشعر بقدمي حتى كان هذا الخبر كالصاعقة فقط حملت نفسي وغادرت من هناك وبعد تفكير قررت وهبك قلبي لكن لم أرد إخبارك بشيء لأنني أعلم أنك ستمنعينني من ذلك لذا شينو لا تلومي نفسك وتقولي أن بسببك فارقت الحياة لا فأنا اذ تركتكي تم

تموتين وآمام عيني بالطبع سأقتل نفسي وألحقك وأيضاً قلبي كان ملك منذ البداية هو فقط عاد للمكان الذي ينتمي اليه وهو جسدك أنا لست حزيناً بالعكس أنا سعيد للغاية لأنني منحتك حياتاَ أخرى لكي تعيشي رغم أنني لست معك الآن إلا أنني سأحميك من ذلك المكان البعيد فلا تجعلي الحياة تضعفك ابقي قوية كما عرفتك في السابق شابة طموحة ولديها الرغبة في تحقيق أحلامها ثم نزلت الدموع من عينه بدون شعور وأتمم مع ابتسامة حزينة:: شينو الخاصة بي, قردتي القبيحة أحبك احبك كثييراً لا تحزني لفراقي أنا فقط غادرت قبلك لكي أؤمن لك منزلاً كبيراً في العالم الآخر ويكون أمام الشاطئ كما كنت تحبين يااه أنت شينو لا تبكي ها هيا امسحي تلك الدموع حالاً ها فأنت تبدين قبيحة اكثر عندما تبكين هيا أرني تلك الإبتسامة

ابتسمت شين هي بحزن...

هذا ما أريد رؤيته ابتسامك الجميلة

اعلم أنك تعانين بعد وفاتي لكن تشجعي وواصلي حياتك من دوني تعرفي على شاب يحبك أكثر مني واجعليني فقط ذكرى جميلة في حياتك آريني كيف ستبتسمين للحياة ولا تستسلمي لها, شينو عديني أنك ستحققين حلمك وتصبحين نجمة عالية تضيئين للعالم كله كما كنت تضيئين حياتي بنورك أريد رؤيتك ممثلة كبيرة وناجحة ها ويحيطون بك المعجبين أيتها القبيحة

شينو كوني قوية ولا تجعلي قلبي يتألم فهو بحوزتك الآن قردتي القبيحة سأشتاق إليك سأشتاق ل عصبيتك, جنونك, حنيتك, غضبك اعتني بنفسك ثم لوح بيده وانتهى الشريط

---------بعد مرور سنتين--------

" شين هي"

تقلبت في فراشي نظرة لتاريخ اليوم مرة أخرى عيناي حمراء لعدم استطاعتي النوم جلست بجانب تلك النافذة أتآمل بعيون الساهرة أتخيل وجهك, ابتسامتك الخجولة, عيناك اللطيفتين, بشرتك البيضاء, غمازاتك التي تبرز عند ابتسامتك, أريد أن أحضنك بشدة وأهمس

لك أحبك

ذلك الدفتر, تلك الكلمات المدونة فوف كل صورة أوشكت على رميها إن هذا مألم حقاً

لا أستطيع ابعاد نظري عنها الآن, ان قلبي مازال يخفق من أجلك كما في السابق

ارادت الوقوف لفتح النافذة فسقط االشريط فتحت النافذة ودخل الهواء لرئتيه عيناها امتلآت بالدموع نظرت لذلك الشريط المستلقي على الأرض حملته والدموع تسقط عليه حزناً بدأت تتلمسه وهي تتذكر كل كلمة قالها لها في الشريطة بالطبع فهي كل ليلة كانت تنام على مشاهدته أصبحت تجاوب أسئلته وهي تتلمس الشريط"لا تقلق قمامتي لقد جمعت قوتي وحاولت البدء من جديد لكن أنا أفقد نورك الذي ينير طريقي, ابتسامتك التي تمدني بالقوة, وجهك الوسيم الذي يشحنني بالطاقة لا تقلق لقد حققت حلمي وأصبحت ممثلة مشهور ونجمة لامعة لكن لن ألمع لاحد غيرك صحيح كما قلت لقد أصبحت أملك كثيير من المعجبين الذي يحبونني كثييراً لكن هذا لا يكفيني مثل حبك لي..

النهاية.........

إضافه رد جديد
مجموع التعليقات (0)