الرواية القصيرة لقد فقدت السيطرة ! البارت العاشر والاخير

عام . sakura.life منذ 3 سنوات و 1 شهور 1078 0



لقد فقدت السيطره!

=============


*سولى: لن ادع ذلك يحدث , لن اتركها تنزل الستار بعد رؤيته بهذه الحاله لم اتردد للحظه وقلت : انا موافقه*.

*كاى يتحدث في نفسه*

فتحت عيونى على صوت يهمس في اذنى ويقول استيقظ حبيبي ! انه صوت سولى!! انتفضت من مكانى فوجدت نفسي مستلقى على الاريكه التى بمنزلى ! ولا يوجد بى اى اثر لاى جروح او اصابات وسولى تجلس امامى ووجها منير وتبتسمsmiley لى وكأن شيئاً لم يكن!؟! مسكت كتفيها واخذت اتفحصها كالمجنون ثم نظرت لها وقلت
كاى : أأنتى بخير ؟ هل اخذت روحك او ما شابه ام .. انتى شبح سولى الان ؟

(ضربتنى في رأسي)

سولى : يااااه افيق من اوهامك , انا هنا ولست شبح ايها الابله !cheeky

اتسعت عيونى من الصدمهsurprise 

كاى : كييف ؟؟؟ كيف وصلنا الى هنا ؟؟كيف هربنا من العجوز ؟؟ كيف نجونا؟؟؟؟ 

سولى : مم دعنى اشرح لك

*Flash back*

*سولى تتحدث*

عندما خرجت تلك الكلمات منى احسست من الساحره بسخريه وفجأه اتجهت بسرعه نحوى ووقفت امامى مباشرهً رفعت يداها اليمنى واشارت على كاى فوقع على الارض وزالت كل الالم منه! وكأن شيئاً لم يكن الخط في رقبته , العروق, عدم التنفس, كل شئ عاد لطبيعته ولكنه لم يكن قادرا على النهوض ثم اخذت تقترب منى وانا بالمقابل ارجع الى الخلف كنت احاول ان لا انظر الى وجهها البشع لكى لا اغير رأى ولو لثانيه او تحس في عيونى تردد رجعت الى الخلف حتى اصطدمت في الحائط و حينها لم يوجد مفر , فتح كاى عيونه ونظر لى وحاول منع ذلك حتى انه زحف على الارض لكى يصل لى ويرفع يده ويلوح بها نحوى بدأ يتعرق وكأن المسافه بعيده رغم اننى اقف على بعد سنتيمترات قليله منه وبدأ يتمتم باسمى ,,,

كاى : ســولــ..ــى سولــ...ـى , لا تـ..تفعلى

ولكن تأثير ما عناه جعلته يفقد الوعى 

الساحره : والان لم يعد هناك من يحميك , اليس كذلك؟

سولى : افعلى ما طلبته منكى , هيا خُذى روحى حتى لا يُهمنى فقط انقذيه بأى طريقهٍ كانت, هل تسمعينــــى؟؟ (قلت ذلك وانا اصرخ وعيونى متلئلئه بالدموع)

الساحره : هل تدريكن ما قلتيه للتو ؟ هل انتى جاهزه لتخسري حياتك مقابل وحشاً مثله ؟

بهذه البساطه تردين التضحيه (قالت ذلك وهى تمعن النظر الى عيونى بشكل ثابت و مخيف)


سولى : نـــــعم!

وضعت يداها على الحائط وامالت رأسها نحوى وفجأه اُزيلت كل الخطوط البشعه التى كانت بوجهها وعادت عيونها الى لونها الطبيعى والانياب ايضاً اختفت ثم ابتسمت على محياها !!laugh

الساحره : هه يالكم من اطفال ؟ هيا خذيه واذهبوا من هنا 

اتسعت عيونىsurprise من هول ما رايت وكاد فمى ان يسقط من الصدمه استدارت فمسكتها بقوه من كتفها وصحت قائله 

سولى : أجُننتى انتى ؟ هل تتلاعبين بنا ؟؟

نظرت لى بطرف عيونها وازيحت يدى بقوه ثم قالت 

الساحره : ولما اتلاعب بكم , انتم اخر ما قد يشغل عقلى , اسمعى سأقولها لمره واحده وبعدها اريدكم ان تغربوا من وجهى ولا اراكم مطلقاً ولا ستندمون

امتصصت ريقى بصعوبه فكانت جديه وهى تقول ذلك 

الساحره : شرط انهاء اللعنه الاساسى هو ان يجد كاى جانب منه طيب ويجعل احد يحبه بصدق رغم قساوته , شخصاً يُضحى من اجله بحياته حتى ولو كان وحشاً , وها هو نجح بذلك كما ارى امامى , سوف تختفى اللعنه عندما يصل الى الواحده والعشرون من عمره لهذا ابقى بجانبه حتى ذلك الوقت,

هيا اغربى الان (لوحت بيداها مستنكره ثم رجعت الى مقعدها)


فى الحقيقه عيونى لم تكن بمكانها عندما سمعت ذلك فهى برزت الى الامام , هل انا احلم ؟ هل ما اسمعه مجرد خيال ؟ صرت اصفع نفسي لاصدق ما حدث معى , هل بهذه البساطه اللعنه سوف تنتهى ولكن اذا كان الامر كذلك لماذا لم تقول له عندما حولته ؟ ولماذا فعلت به ذلك وتسببت له كل هذا الالم؟؟ المئات من الاسئله كانت تدور فى رأسي وانا انظر لها واهز رأسي ولكن قاطع حبل افكارى

صوتها المقزز

الساحره : امازلتى هنا ! هياااا اغربي قبل ان اقتلكم سوياً

سولى : سوف اغادر ولكن ماذا عنه هل سيكون بخير ؟

الساحره : انتى تعرفين كيف تجعلينه بخير .. سولى!

فور سماعى لهذه الجمله ركضت سريعاً نحو كاى واخذت اسنده ووضعت يده على كتفى ثم امسكت بخصره وصرت اعدل من قامته , خرجت من غرفتها الملعونه بسرعه شديده ومن هذا المكان المرعب وصرت اركض بكل قوه وانا احمله رغم ثقل وزنه وتعثرى بثيابي الا اننى لم اهتم فقط اردت ان ابتعد حتى رأيت سياره اجره فاستقلتها طلبت من السائق حمل كاى الى الداخل وتداعيت بان نائم ثم جلست الى جانبه , عندما قفل باب السياره اجذت انظر من النافذه على البيت الملعون هذا لا اعرف هل اضحك لان كل شئ انتهى ام ابكى هل ما سببته لكاى ؟ هل افرح لاننى احببته ام احزن خوفاً من بعدى عنه في يوماً ما؟ هل سأسطتيع فعل ذلك حقاً ان ابقى الى جانبه ولا افترق ولو للحظه حتى يحين الوقت؟ هل مصيري ارتبط به الان؟ وفجأه سقطت رأس كاى على كتفى عندها نظرت له وابتسمت لاننى حينها ايقنت الاجابه ...... 

بعد مرور ساعه تقريباً 

وصلنا المنزل اخيراً ساعدنى السائق وادخل كاى الى المنزل ثم وضعه على الاريكه اعطيته الاجره وشكرته ومن بعدها غادر .. 

جلست بجانب كاى واخذت امعن النظر اليه واتطلع الى ملامحه البريئه , نعم بريئه رغم قساوه الزمن عليه انه مازال صادق المشاعر ووفى , يكفى انه كان يخاف على حتى وهو يموت 

صوت ابتسم دون ان ادرك وتذكرت كل ما حدث معنا به سوياً كاشريط يمر امام عينى كيف التقينا اول مره , نظره الاعجاب الاولى , انقاذه لى بالمدرسه , عندما اغشي عليه وحملته , اول مسكه يد بيننا , العناق و الدفء الذى شعرت به وانا بقربه حتى ولو كان وحشاً .... نعم اعتقد باننى احببت وحشاً وسيماً للغايه , تنهدت ثم مسكت يده واقتربت منه وهمست باذنه ..

سولى : كاى , حبيبي استيقظ 

*End flash back

كاى : اذاً نجونا نحن بخير الان وانتى بجانبي

سولى : نعم ولن افترق عنك ابدا يا وحشي الوسيم (قالت ذلك وهى تقرص وجنتاى وتصنع تعابير لطيفه على وجهها* blush

كاى : ااه يكفى 

سولى : ولكن يوجد امر واحد لا استطيع فهمه .. لماذا فعلت بك ذلك بما ان الحل بهذه السهوله 

كاى : ليس سهلا كما تتوقعى , انها ارادت ان تثير غيظك و مشاعرك باقصى درجه للتأكد من صدقك وانكى من سوف تنهى اللعنه 

سولى : اه .. تلك الــ**** لما كانت قاسيه معك بهذه الطريقه 

كاى : لا يهم , ما يهمنى الان هو ..(اخذت اقترب من سولى) اننى عرفت مشاعرك نحوى ها (اخذ يلعب بحاجبيه ويرفعهما من اعلى لاسفل) لم اكن اعلم بان يمكنى التضحيه من اجلى 

سولى : (بدأت تتعرق ووجنتيها تحولوا للون الاحمر فتنهدت وابعدتنى عنها ثم حكت رقبتها) لا انت تفهم الموضوع بشكل خاطئ انا شفقت عليك فقط ...

انت مثير للشفقه 


كاى : مثير للشفقه اليس كذلك ؟ مم اذاً ... (نهضت من مكانى واتجهت مسرعا نحو النافذه وقمت بتمثيل اننى سوف ارمى نفسي)

سولى : اااه ايها المجنون ماذا تفعل (نهضت مسرعه وبدا عليها الخوف وظلت تجذبنى من كتفى لداخل المنزل)

كاى : اه لا سوف انتحر اذا لم تقولى الان احبك كاى لن اعود وسوف القى بنفسي (قلت ذلك وانا انظر الى النافذه واحاول كتم ضحكاتى)

سولى : ياااه عد الى الداخل 

كاى : لا 

سولى : حسنا حسنا ... احبـــــك كاى .. هل ارتحت الان

كاى : (عدت الى الداخل) لست مثير للشفقه هههه الم تنظرى الى نفسك كيف بدوتى اظننتى اننى سوف اموت ؟؟

(اقتربت منها ووعقدت يدى الى صدرى ) هل خفتى على؟


سولى : (ركلتنى في قدمى) ابتعد عنى ايها المنحرف , سوف اعود الى المنزل (مسكت وجنتيها واخذت تلوح لتجلب الهواء فهى تشعر بالاحراج حقاً اه يالها من بريئه)

كاى : (مسكت قدمى وتظاهرت بالالم) لا انتظرى يا فتاه 

بقينا طوال الليل سوياً نمزح ونمرح.. نتحدث فنتذكر الماضي ونبتسم لانه اوصلنا الى حاضر افضل 

devildevildevil

*مرت السنين وهما سوياً يفترقون و يعدون الى بعضهم البعض فهم لا يستطيعون البعد لان يوجد رابط اقوى منهم يربطهم معاً وهو القدر , المصير و الحــــب حتى وصل اليوم الموعود يوم عيد ميلاد كاى الواحد و العشرون* 

كاى : حبيبتى 

سولى : حبيبي , انا اتيت لك هذا اليوم

كاى : وانا فاقد 

سولى : السيطره 

كاى : على مشاعرى 

ثم بصوت واحد هما الاثنان 

كاى , سولى : نحوك يا سر سعادتى 
heartangel

النهـــــــــــايــــــــــــــــه 

devildevildevil

كم نسبه تقيمكم للبارت ؟yes/no

1\ رأيكم بالروايه كامله ؟smiley

2\ رأيكم باخيار الاسم والابطال و السرد؟wink

3\ هل اعجبتك النهايه ؟ واذا كنت انت الكاتب ماذا سوف تكون رؤيتك للنهايه؟heart

4\ مين متشوق للروايه القادمه ؟


#Mariamheart



اتمنى تكون عجبتكوا الرواية وان شاءلله نتلاقى قريبا فى رويات اخرى



 

إضافه رد جديد
مجموع التعليقات (0)