رواية معجزات القدر بارت 1& 2

عام   نونا مصرية منذ 2 سنوات و 11 شهور 659

جميع الحقوق محفوظة لمؤلفة الرواية



 



شيماء



 



مزيد من رواياتها الشيقة زوروا صفحتها على الفيس

 



https://www.facebook.com/Riwayatlove





في هذا العالم تقع معجزات ومواقف مقدرة تغير مصيرنا إلى الأسوء أو الأفضل بحيت نستطيع التعايش معها ......

الابطال + التقرير::-

الأبطال::-

يونا:: فتاة مرحة مشاكسة تحب الحياة وهوايتها إزعاج الأخرين حلمها أن تصبح مراسلة مشهورة في مدينة سيؤول

شخصيات أخرى سيتم الكشف عنها داخل الرواية

هونغ زي تاو:: محقق شرطة قاسي القلب شرس في معاملة الآخرين يحب عمله ويتقنه بجد



التقرير::-

فتاة ستنتقل من جزيرة جيجو لتلقيها خبر قبولها بمحطة KBS لتتدرب هناك وسيتم إرسالها إلى مقاطعة نهر الهان للبحث عن قضايا يمكن إيذاعها بالمحطة وهناك ستلتقي بالمحقق الشرس فستحاول إزعاجه بشتى الطرق ,فعند وجودهم معاً تقع مشاكل والجرائم التي ستستهدف جمعهم مع بعض في مواقف غريبة ومسلية.



البآرت الأول::

بعد أن غرق الكون في السكون ,و أوى الناس إلى فــراشهم طالبين الراحة إستعداداً لصباحٍ جديد يحمل معه الأمل والتفائل ,

كانت هي تستلقي على سرير وتنظر إلى السقف كأنه شاشة تلفاز يعرض فلماً رومانسياً, سرحت بذهنها بعيداً تفكر بيوم غد وماذا سيحصل فيه... فجأة قفزت من السرير بعدما أُطفِئت أنوار المنزل, حملت غطائها وتسللت إلى غرفة جدتها.... فتحت باب الغرفة ببطئ وهمست:: هالموني هالموني

الجدة:: يونا!؟ لما أنت هنا؟ ألم تنامي بعد؟

حضنت ملايتها وإستلقت بشقاوة الأطفال بجانب جدتها

الجدة:: يااه عودي إلى غرفتك

لكنها لم تستجب لعبارات تلك العجوز المحبوبة .. وظلت في مكانها ثم عانقة جدتها قائلة:: هالموني إروي لي قصة كما كنت تفعلين منذ زمن

الجدة:: بووه؟؟

يونا:: تشيبااال

الجدة:: لقد أصبحت راشدة ولا زالت تريدين سماع حكاية ما قبل النوم ؟!

يونا:: ديه فهذا يشعرني بالدفئ

الجدة وهي تمسح على شعر يونا المستلقية في حضنها :: هذه آخر حكاية سأرويها لكِ , بعدها لا تـُريني وجهكِ إلا في صباح الغدّ , هل فهمتِ ؟!

سحبت يونا يد جدتها وقبلتها ثم إحتضنتها وهي تـُغمض عينيها بسعادة :: حسناً موافقة صغيرتي ههه

*إبتسمت الجدة و بدأت تحكي لـ حفيدتها إحدى قصص ماضيها ,

والتي تعشق يونا سماها بكل تفاصيلها وتتمنى أن تعيشها يوماً ما

( المنازل القديمة – الملابس الطويلة الخاصة بالنساء الكوريات – الأحذية الخشبية ذو الصوت المميز )

والكثير مما تخيلته من خلال حكايات الجدة

بعد أن أنهت الجدة حديثها نظرت لوجه يونا ورأتها مغمضة العينين ..

تنهدت بإرتياح وهي تسحب يدها بلطف من حضن حفيدتها

الجدة:: هذه الشقية نامت بسرعة

لكن عبس وجهها حين تشبثت كيوري بيدها وهي تهمس :: كلا لم أنم بعد

صرخت الجدة وهي تسحب يدها بغضب ::

إذهبي ل غرفتكِ ونامي فأنت تزعجينني ولا أستطيع النوم

إنقلبت تلك الأخيرة بعناد وهي تهمس بصوت نائم :كلا سأنام بجانبكِ

دفعتها الجدّة قائلة بضجر: :لا أريدك بجانبي أيتها المزعجة .. إذهبي لغرفتكِ حالاً … أو إنزلي للطابق السفلي وأفسديه كـالعادة ..المهم دعيني أنام بسلام

يونا وعنادها يزداد :: كلا كلا كلا , أريد النوم هنا ..

إبتسمت الجدة بضجر وهي تـُـغطيها:: إن صحوتُ على ركلة من قدمكِ فأنتِ ميتة ..ها

قفزت يونا من مكانها و ركضت بإتجاه النافذة تـُزيح الستائر وسط نظرات الجدة المستغربة ..

فتحت بعدها النافذة وأخرجت رأسها تنظر للسماء تتأمل القمر فجأة …

وصلها صوت جدتها الساخر يقول : هل تمثـّلين مشهداً الآن ؟! عودي للنوم ودعي غبائك ينام أيضاً ….

ضحكت يونا وهي تنظر لجدتها :: جدتي هل تعلمين !!غداً سيكون يوماً رائعاً ومزدهراً وأنا متأكدة من أن مستقبلي سيتغر أيضاً

الجدة باستغراب:: هل عدت لأحلام اليقظة مجددا؟ ً

يونا:: أنا متحمسة ليوم غد أظن أنه سيكون مميز

الجدة:: ما الذي يـُميز على أي حال ؟!! ..هل ستصبحي أقل إزعاجاً أم أنكِ ستنضجين وتصبحين إمرأة مثالية

يونا:: آني لا شيء من هذا

الجدة:: هاه هيا إغلقي النافذة فقد ضاع دفئ الغرفة هباءً يا حمقاء ..

أغلقت يونا النافذة وعادت بخطوات سريعة تأخذ لنفسها مكاناً على سرير الجدة الفسيح

والمماثل لسريرها .. لكنها ولسبب لا تعلمه تحبُ سرير جدتها أكثر ..

في صباح اليوم التالي كانت يونا تقف أمام نافذة الصالة العملاقة,

تنظر للخارج بضيق صبر وتنظر للساعة بين الحين والآخر ..

وتساؤلات الجدة التي تجلس على مائدة الإفطار لا تتوقف عن سبب وقوفها ..

يونا بملل :: هالموني أتممي إفطاركِ ولا تشغلي بالكِ بي ..

الجدة:: ما بالك هذا الصباح؟ منذ أن فتحت عينيك وأنت تراقبين تلك النافذة هل ترين شيئاً لا نراه؟ أم أنك تواعدين شاباً بالجوار

يونا:: بووه!؟ أواعد ههه من أنا؟ أظن أن مرض ألزهيمار بدأ ينتابك

الجدة:: ما الذي تقولينه أيها الحقيرة

يونا:: لا تهتمي لكلامي فأنا مجرد فتاة غبية تتفوه بالحماقان

الجدة:: لقد أصبحت صريحة بالآونة الآخيرة

يونا:: أوه لقد آتى.... ثم ذهبت مسرعة

الجدة:: ياااه يونا من؟

سيؤول:: الساعة الثامنة صباحاً..

بدأ المنبه بالرنين أو بمعنى أصح بالتكلم قائلاً:: عدد سكان كوريا يفوق 100مليون شخص ( معلومة خاطئة) تم القبض هذا الأسبوع عن تلات لصوص ومجرم يتاجر في المخدرات, هناك تسع أنفاق..

قاطعه هونغ زي ( تاو ) بضغطه على زر إقافه بضجر, تمدد على السرير ثم توجه إلى الحمام غسل وجهه ونزل لطابق السفلي, قام بتحضير القهوة بينما يرتدي ثيابه, حمل كوب القهوة بيده وخرج متجهاً إلى مركز الشرطة حين يعمل, فعند دخوله إنضبط الجميع وقام بتحيته, إقترب منه شيومين ( أحد فريق التحقيق ) قائلاً:: سنباي إن المتهم لازال لا يريد الإعتراف بجريمته ويقول أنه لا يتذكر

تاو بغضب:: ماذا!؟ هل كنتم تتحدثون معه بلطف أم كنتم تنتظرون أن يخبركم بكل شيء بسهولة, لكن سأجعله يعترف بكل شيء ويتذكر يوم ولادته

شيومين:: سانباي إنه مازال متهماً لايجب أن نقسو عليه كما يقول القانون المتهم بريئ حتى تتبث إدانته

تاو:: ما الذي قلته لتو؟ أعده فلم أسمعك جيداً

شيومين بخوف:: أوه قلت يجب علينا أن نجعله يعترف بشتى الطرق ولو كان متهماً

تاو:: جيد إذاً أحضر لي ماءاً بارداً والأفضل أن يكون به قطع من التلج

شيومين:: لما تريد الماء البارد في هذا الجو المثلج؟

تاو بضجر:: أريد أن أغتسل به هل لديك مشكلة؟

شيومين:: آه سأحضر حالاً " وذهب فور إنتهاء جملته"

تاو:: يا إلهي لما يلتف حولي سوى الأغبياء

توجه إلى غرفة التحقيق ودخل المتهم بغضب:: إلى متى سأظل في هذه الغرفة العفنة

تاو مع ابتسامة ساخرة:: لازلنا نحتاجك وأيضاً لم ترى إهتمامنا بك بعد

المتهم:: ومن تكون؟

تاو:: سأعرفك بنفسي أنا المحقق هونج زي تاو, لابد أنك سمعت بي ها

توسعت عينا المتهم وبلع ريقه خوفاً قائلاً:: أوه أليس أنت المحقق الذي يعذب المجرمين؟ وليس هناك قضية إلا وقام بحلها

تاو مع إبتسامة:: ديه لكن أنا أعذبه في حالة إذا لم يعترفو بجرائمهم وأيضاً إذا ظلو صامتين حتى يصل وقت غذائي, فهذا يزعجني

المتهم:: أوه كم الساعة الآن؟



البآرت الثاني::

خرجت يونا مسرعة وتوجهت إلى ساعي البريد الواقف بجوار منزلها....

يونا:: أجاشي أجاشي هل أتتني رسالة من سيؤول

ساعي البريد:: دعيني أبحث عليها

ظلت يونا تنتظر وتنتظر حتى شعرت بالملل

أخدت من يديه الأوراق قائلة:: لا بأس سأبحث عنها أناساعي البريد:: أوه!؟

يونا:: لقد وجدتها إنها كانت الأولى أجاشي لقد تركتني أنتظر هبائاً

ظل ساعي البريد ينظر إليها مستغرباً

يونا مع نفسها:: كم هو كسول كالسلحفاة أتمنى أن يتم إستبداله, أوه الرسالة إنها بالفعل من محطة KBS, سأفتحها هااه أتمنى أن يتم قبولي

فتحت الرسالة ببطئ وخوف.....

يونا:: آنستي يونا لقد تم قبولك في محطة KBS نرجى منك الحضور غداً لبدأ العمل,.

يونا:: لقد تم قبولي أااااه ديه يا إلهي أنا سعيدة للغاية

دخلت إلى المنزل وهي تنادي بحماس:: هالموني هالموني

الجدة:: ماذا هناك؟ لما تصرخين هكذا؟

يونا:: ألم أخبرك أن غداً سيكون مميزاً وسيتغير مستقبلي

الجدة:: ماذا!؟ هل عدت لتفوه بالحماقات؟

يونا:: أني أرآيت هذه الورقة إنها مستقبلي

الجدة:: ماذا بتلك الورقة؟

يونا:: إحزرى

الجدة:: ياه أخبريني بدون أن تلعبي بأعصابي

إلتفت يونا:: إذا لن أخبرك

سحبتها جدتها من شعرها قائلة:: والآن ألن تخبريني؟

يونا:: آااي هذا مألم, إفلتيني وسأخبرك

الجدة:: أني هل أنا غبية, إذا فلتك فستهربين كالمرة الماضية

يونا:: أوه إنه ذاكرتك قوية هالموني, آبا حسناً إن هذه الورقة هي رسالة أتتني من محطة KBS

قاطعتها جدتها قائلة:: لابد أنهم رفضوك للمرة الرابعة

يونا:: آني فقط قبلوني لكي أعمل لديهم

الجدة وهي مازالت تمسك بشعر يونا:: تشينتشا!؟  وآخيراً سيتحقق حلمك

يونا:: لا أعتقد ذلك لأن شعري سيتساقط وسأصبح صلعاء بسببك هلموني إنك تألمينني

الجدة:: أوه ميان لم أنتبه

يونا:: سأصعد لكي أحزم أمتعتي

الجدة:: إنتظري إلى أين تنوين الذهاب؟

يونا:: إلى سيؤول بالتأكيد

الجدة:: سيؤول!؟

يونا:: أنسيتي فعلي الإلتحاق بالمحطة غداً

الجدة:: وستتركينني وحدي

يونا:: إذا تركتك فسترتاحين من إزعاجي وأيضاً ستنامين وحدك على السرير

الجدة:: هذا منطقي إذاً إجمعي أمتعتك وغادري اليوم

يونا:: يااه هل تنزعجين معي بهذا القدر

الجدة:: ديه فأنت فتاة مليئة بالإزعاج

يونا::  ثم صعدت إلى غرفتها....

====سيؤول في غرفة التحقيق====

دخل شيومين إلى غرفة التحقيق وهو يحمل كوباً من الماء البارد

شيومين:: سنباي لقد أحضرت الماء الذي طلبته مني

تاو:: ما هذا؟

شيومين:: ماء وبه قطع التلج

تاو:: وهل هذا القدر هو الذي يعذب المجرم

المجرم::  يعذب من؟

شيومين:: لكن سنباي...

آخد تاو منه كوب الماء وسكبه فوق رأسه قائلاً:: أحضرلي سطلاً وليس كوباً أراسو

شيومين:: آاااااه بارد, أي إنه بارد, بارد

تاو:: إذهب بسرعة وإلا سأضعك أنت مكانه

شيومين:: حسناً سأذهب حالاً ( ثم خرج مسرعاً من هناك )

المتهم بخوف:: لو سمحت من هو الذي تريدون تعذيبه بالماء المتلج في هذا الجو البارد؟

تاو:: شخص مثلك لا يريد الإعتراف بما إقترفه

المتهم:: ومن قال أنني لا أريد الإعتراف

تاو:: أنت من قلت هذا؟

المتهم:: لقد كنت أمزح فقط هيا سأخبرك بكل شيء الآن

تاو::  جيد أنا أسمعك

المتهم:: الأسبوع الماضي طردت من العمل و..

قاطعه تاو قائلاً:: لما طردت من العمل؟

المتهم:: آوه هذا لأنني تشاجرت مع زبون إعتاد المجيء للمتجر

تاو:: حسناً تابع...

المتهم:: وبعد ذلك لم أعد أملك المال ولم أجد عملاً آيضاً وكانت الأجوما صاحبة المنزل تطالبني بدفع الإيجار

تاو:: لهذا عدت للمتجر الذي كنت تعمل به لكن ليس للعمل بل لإختلاس الأموال من هناك

إنحنى المتهم رأسه خجلاً قائلاً::أجل فلم يكن لدي خيار لفعل ذلك

تاو:: أين هم الأموال الآن؟

المتهم:: ليست بحوزتي

تاو:: بووه!؟ وأين هي؟

المتهم:: أنا فعلاً كنت أنوي السرقة وذهبت إلى المتجر لكن لم أجد أي مال بالخزنة

تاو:: بوه!؟ هل تسخر مني؟ لقد رصدتك كمرة الراقبة هناك

المتهم:: أجل وبعدها فوراً تم القبض علي ولم يجدو معي شيئاً

تاو:: هذا غريب كيف يتم القبض عليك إذا لابد أن هناك أحداً شاهدك وإتصل بالشرطة ف..

دخل شيومين قائلاً:: لقد أحضر سطلاً من الماء سنباي

تاو:: إغتسل به فلم أعد بحاجة إليه

شيومين:: بووه!؟ كيف ذلك فلقد تعذبت حتى أحضرته هنا

تاو:: كفاك تذمراً وإذهب وتحقق لي من الإتصالات التي وردتنا ليلة البارحة مع الساعة 12 عشر ليلاً

شيومين:: حسناً لكن لماذا؟

تاو:: لقد ظهر شيء جديد في القضية فالسارق لم يجد شيئاً في الخرنة لذا فمن المحتمل وجود شخصاً آخر آتى قبله وإختلس كل شيء

شيومين:: أوه لقد كنا سنعذبه هباءاً

تاو:: هيا إذهب وأنا سأذهب لمشاهدته كمرات المراقبة المجاورة للمتجر

شيومين:: أراسو سنباي

====== في غرفة يونا =======

كانت يونا تجلس برفقة صديقتها المقربة كيوري التي أتت لزيارتها لتو....

يونا وهي تفتح خزانة الملابس وتبحث بها:: لما تأخرت أيتها القبيحة؟

كيوري وهي تبحث بأغراض أحضرتها معها:: لقد توقفت عند محل القهوة بطريقي وأحضرت البعض...

ثم نظر إلى يونا التي تحمل فستاناً وتستعرضه قائلاً:: ما رأيك؟

وقفت كيوري بانبهار:: واو إنه رائع هل سترتدينه غداً

يونا:: ديه فيجب علي أن أكون أنيقة في أول لقاء لي

كيوري:: بالتأكيد كم أنت محظوظة سوف تذهبين إلى سيؤول وستلاقي المشاهير أنا أحسدك

يونا:: أنت التي لم ترغبي بأن تصبحي مراسلة وقررت أن تكوني

قاطعتها قائلة:: أجل قررت أن أكون مظيفة طياران

يونا:: ديه هيا إنهضي وقومي بمساعدتي على جمع أغراضي

كيوري:: أراسو...

توجه تاو لمكتبه وبدأ يتصفح كمرات المراقبة فلاحظ شيئاً غريباً

تاو مع نفسه:: أوه أليس هذا هو صاحب المتجر لقد قال إنه لم يأتي بالمساء إلى المتجر

مسك الهاتف واتصل قائلاً:: شيومين أحضر صاحب المتجر إلى مكتبي حالاً

شيومين:: أراسو

إنتهى البآرت.....



 



إضافه رد جديد
مجموع التعليقات (0)